صويلو ينفي ما نُسب إليه: تركيا لم ولن تتخلى عن الشعب السوري

نفى وزير الداخلية التركية “سليمان صويلو” ما نقلته عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لتصريحات “ملفقة”، معتبراً أن هناك من يحاول نشر كلمة لم يقلها أبداً فيما يتعلق بالشمال السوري.

وقال صويلو، في تغريدة على حسابه الشخصي في “تويتر”، مساء الجمعة 12 من آب، “مفهوم مَن وراء هذا المشروع، (حزب العمال الكردستاني)، (حزب الاتحاد الديمقراطي)، (قسد)، والنظام السوري وبعض المحرضين”.

وأضاف صويلو أن تركيا لم تترك ولن تترك أبدًا الشعب الذي كان يرزح تحت وطأة اضطهاد النظام السوري، وحزب “الاتحاد الديمقراطي”، معتبرًا أن تركيا تحمي صداقتها وجيرتها وإنسانيتها، وفقاً له.

وجاء تعليق صويلو، بعد تداول عدد من الصفحات المحلية تصريحًا على لسانه نفى صحته، ذُكر فيه صويلو: المعارضة السورية هي التي تخلت عن ثورتها عندما تخلت عن الجنوب والغوطة وحلب، ونحن دولة جارة لا يمكننا فعل أكثر ما فعلناه”.

ويتزامن ذلك مع حالة غضب واستياء تسود الشارع السوري، أثارتها تصريحات وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو حول ضرورة تصالح المعارضة مع النظام السوري.

وتسببت تصريحات جاويش أوغلو بحالة استهجان من قبل السوريين، خاصة مع الموقف التركي الداعم لقضية السوريين منذ بداية ثورتهم في العام 2011، مؤكدين على أنه “لا للتصالح مع من قتل واعتقل مئات الآلاف وشرّد الملايين من السوريين، على مدار السنوات الـ 11 الماضية”.