مصرع عناصر للنظام بانفجار لغم وعبوة ناسفة في باديتي تدمر والرقة

لقي عدة عناصر للنظام السوري مصرعهم وجرح آخرون، بانفجار “لغم” أرضي في البادية السورية.

وحسب ما وصل لمنصة SY24، فإن 3 عناصر للنظام لقوا مصرعهم إضافة إلى جرح آخرين، بانفجار “لغم” أرضي في منطقة “سد عوارض” في بادية مدينة تدمر.

وأفادت مصادر محلية أن خلايا تتبع لتنظيم “داعش” ربما هي من تقف وراء زرع الألغام في المنطقة، لاستهداف عناصر النظام وميليشاته.

وفي ذات السياق، قتل عنصر من قوات النظام جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية قرب حقل “صفيان” جنوب غربي الرقة.

وتتزامن كل تلك الأحداث مع استمرار حملات التمشيط التي تشنها الميليشيات المساندة للنظام وعلى رأسها ميليشيا “الدفاع الوطني” وميليشا “لواء القدس” بدعم ومساندة من روسيا.

يشار إلى أن عدداً من مناطق سيطرة النظام وميليشياته من وجود مخلفات الحرب، جراء استهدافها من قبل قوات النظام خلال أحداث الحرب، مما خلّف ضحايا وجرحى في صفوف المدنيين غالبيتهم من الأطفال.

كما تتواجد مئات القذائف والصواريخ التي “لم تنفجر” في المنطقة الشرقية، الأمر الذي يعتبر من أبرز المخاطر التي تهدد حياة السكان.

وقبل أيام، هز انفجار عنيف المدينة الصناعية في حسياء بريف حمص الشرقي، والخاضعة لسيطرة النظام السوري والميليشيات الإيرانية.

وفي التفاصيل التي وصلت لمنصة SY24، ذكرت مصادر محلية متطابقة أن الانفجار وقع بالقرب من معمل “درفلة للحديد”.

وأشارت إلى أن “جسماً غريباً” يُرجّح أنه “لغم أرضي” من مخلفات الحرب، انفجر بسائق رافعة كان ضمن محتويات الخردة مما أدى لمقتله على الفور.