مجهولون يغتالون موظف محكمة غربي دير الزور

تفيد الأنباء الواردة من ريف دير الزور الغربي، بإقدام مسلحين مجهولين يُعتقد أنهم خلايا تتبع لتنظيم “داعش”، على اغتيال أحد الموظفين العاملين في إحدى محاكم “قوات سوريا الديمقراطية”. 

وذكرت مصادر محلية من أبناء المنطقة بحسب ما تابعت منصة SY24، أن موظفاً يعمل في المحكمة التابعة لما تسمى ”الإدارة الذاتية” التابعة لـ “قسد”، لقي مصرعه على يد مسلحين مجهولين يعتقد أنهم من خلايا تنظيم “داعش”، في قرية “حمار العلي” بريف دير الزور الغربي. 

 

وأشارت المصادر إلى أن هجوماً مماثلاً استهدف بالقذائف الصاروخية، نقطة عسكرية تابعة لـ”قسد” في محطة مياه قرية “الزر” بريف دير الزور الشرقي، الأمر الذي أسفر عن مقتل وجرح عدد من عناصر “قسد”. 

المصادر تحدثت عن أن نشاط تنظيم “داعش” عاد مجدداً إلى دير الزور والبادية بعد توقف دام أيام، لافتة إلى التهديدات التي أطلقها التنظيم عبر منشورات منسوبة له، في شمال محافظة دير الزور لعدة أشخاص موظفين في المجلس المدني التابع لـ “قسد”. 

 

من جهة ثانية، استهدفت خلايا “داعش” نقطة عسكرية لقوات النظام السوري قرب مطار الطبقة، بريف الرقة. 

وحسب ما تابعت منصة SY24، فإن الطيران الحربي الروسي استهدف بعدة غارات مواقع لتنظيم “داعش” في بادية الرصافة بريف الرقة. 

وأمس الثلاثاء، استهدف مجهولون بالأسلحة الرشاشة سيارة عسكرية تابعة لقوات “قسد” على الطريق الخرافي جنوبي الحسكة، في حين رجّحت مصادر محلية من المنطقة الشرقية، أن المسلحين هم من الخلايا النائمة لتنظيم “داعش”.  

وقبل يومين، استهدف مسلحون مجهولون يرجح أنهم من خلايا تنظيم “داعش” سيارة عسكرية تقل عناصر “قسد”، على الطريق الواصل بين مدينتي الشدادي ومركدة بريف الحسكة الجنوبي، ما أدى إلى إصابة 3 عناصر بجروح متفاوتة.  

  

وتتزامن كل تلك التطورات وخاصة بريف الحسكة، مع الحملة الأمنية التي تشنها “قسد” ضد خلايا “داعش” في مخيم “الهول” للنازحين.

الكلمات الدليلية