أحداث متفرقة شمالي سوريا.. حالات تسمم وعبوات ناسفة متفجرة

شهد الشمال السوري، اليوم الأحد، أحداثاً أمنية وإنسانية متفرقة، بالتزامن مع استمرار الخروقات من قبل النظام السوري وحليفته روسيا. 

وحسب ما نقل مراسلنا في المنطقة، فقد تم تسجيل إصابة 10 مدنيين (من عائلة واحدة)، بينهم 7 أطفال و3 نساء، بحالات تسمم غذائي، بحسب الجهات الطبية، في بلدة دويبق بمنطقة صوران شمالي حلب. 

وأشار إلى أن فرق الدفاع المدني أسعفت عدداً من الحالات إلى مستشفى مدينة مارع، حيث وتراوحت الحالات بين المتوسطة والخفيفة. 

من جهة أخرى، انفجرت اليوم عبوة ناسفة بسيارة، وذلك في مخيم “نور حلب” في بلدة قاح شمالي إدلب دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين. 

وأمس السبت، شهدت المنطقة وفاة طفل ووقوع عدد من الإصابات بسبب حوادث سير متفرقة، في مدينة أعزاز، وعلى طريق معراتة بريف إدلب، وعلى الطريق الدولي M4، وعلى طريق بلدة الشيخ يوسف بريف جسر الشغور. 

وسبق كل تلك التطورات، استهداف قوات النظام وروسيا بقصف مدفعي أطراف بلدة بليون في ريف إدلب الجنوبي دون وقوع أي إصابات. 

كما طال قصف مماثل وبقذائف الهاون، الأحياء السكنية والأراضي الزراعية في قرية تديل بريف حلب الغربي، إضافة إلى تعرض قرية آفس شرقي إدلب لقصف أدى لهدم بناء متصدع نتيجة قصف سابق. 

والجمعة، قتل مدنيان بانفجار عبوة ناسفة مزروعة في دراجة يستقلانها على طريق “جب الكوسا” في منطقة جرابلس بريف حلب الشرقي، حسب فريق الدفاع المدني السوري. 

يشار إلى أن القصف المستمر من قبل النظام وروسيا، يرمي بثقله على مناطق المدنيين في الشمال السوري ويزيد من معاناتهم، ويهدد استقرارهم، ويمنعهم حتى من جني محاصيلهم الزراعية، حارماً آلاف العائلات من العودة إلى منازلهم في المناطق المستهدفة.