في دمشق.. عناصر الميليشيات تشتبك فيما بينها لهذا السبب

اشتباكات بين الميليشيات الأجنبية، ولاسيما الإيرانية المتمركزة قرب مطار دمشق الدولي، تنتهي بإصابات في صفوفهم نتيجة تبادل إطلاق النار، لتعود الخلافات بينهم إلى الواجهة من جديد. 

وحسب ما رصدته منصة SY24 في آخر المستجدات، قال المراسل، إن اشتباكات عنيفة حدثت بين عنصرين أحدهما تابع لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني، آخر من ميليشيا “أبو الفضل العباس” التابع ايضاً لإيران، وذلك قرب مطار دمشق الدولي.

وفي التفاصيل التي نقلها المراسل، أكد أن الاشتباكات دارت صباح يوم أمس الخميس، بين العنصرين عند أطراف بلدة “جديدة الخاص”الملاصقة للمطار، إثر خلاف دار بينهما بسبب محاولة عنصر ميليشيا “أبو الفضل” إيقاف دورية عسكرية تابعة لميليشيا “الحرس” وتفتيشها، بالقرب من مقر عسكري تابع لـ “أبو الفضل العباس”.

إذ بدأ الشجار بمشادات كلامية بين الطرفين، ثم تطور الخلاف إلى استخدام السلاح بينهما، لينتهي بإطلاق النار من مسدسات شخصية، ما أدى إلى إصابة العنصرين بجروح متفاوتة، إضافة إلى إصابة عنصرين آخرين من ميليشيا “الحرس” نتيجة الاشتباكات.

وعلى خلفية الحادثة حسب ما وافانا به المراسل، أكد  استنفار الميليشيات بالمنطقة، ونقل العناصر المصابة إلى نقطة طبية خاصة بميليشيا “الحرس الثوري” جانب البلدة لتلقي العلاج، في حين وصل إلى المكان عدد من القياديين من كلا الطرفين، واجتمعوا في مقر عسكري قريب، وتم إنهاء الخلاف بينهما. 

يذكر أن هذا الخلاف الثاني من نوعه بين ميليشيا “أبو الفضل العباس” والميليشيات الأخرى إذ سبق ورصدت منصة SY24 خلافاً بينه وبين ميليشيا “حزب الله” اللبناني، في القلمون الغربي قبل عدة أشهر. 

حيث تكررت حوادث مشابهة في الفترات الأخيرة ولاسيما بين الميليشيات المحلية التابعة لقوات النظام السوري، وبين الميليشيات الأجنبية واللبنانية، وذلك لعدة أسباب أبرزها الصراع حول النفوذ، وبسط السيطرة في المنطقة، إضافة إلى تقاسم الإتاوات والأموال المنهوبة من المدنيين على الحواجز العسكرية في معظم المناطق.