علي يد مجهولين.. مصرع ضابط مقرب من ميليشيا مساندة للنظام في القنيطرة

لقي ضابط لقوات النظام السوري مقرب من ميليشيا “حزب الله” اللبناني مصرعه، فجر اليوم السبت، وذلك جراء استهدافه على مسلحين مجهولين بريف القنيطرة جنوبي سوريا. 

وذكرت مصادر متطابقة بحسب ما تابعت منصة SY24، أن مسلحين مجهولين استهدفوا سيارة تقلُ ضابطاً برتبة مقدم في قوات النظام السوري على طريق “خان أرنبة – جبا” بريف القنيطرة ما أدى إلى مقتله على الفور. 

وأشارت المصادر إلى أن المنطقة وعقب عملية الاستهداف شهدت استنفاراً أمنياً كبيراً لقوات النظام، وذلك عند دوار خان أرنبة، وطريق “جبا- خان أرنبة”. 

وأوضحت المصادر أن الضابط المذكور وهو برتبة “مقدم”، أحد ضباط فرع سعسع، ويترأس مفرزة الجسر في مدينة “البعث”.

مصادر أخرى ومن بينهم الأكاديمي “أحمد الحمادي” المهتم بتوثيق قتلى النظام، ذكر أن “المقدم يدعى (ذو الفقار)، وقد لقي مصرعه وأصيب من معه من عناصر في منطقة خان أرنبة بريف القنيطرة”. 

وتتزامن الأحداث الجديدة في القنيطرة، مع أحداث أمنية مستمرة هناك والتي عنوانها الأبرز الاغتيالات التي تطال أبناء المنطقة، وشخصيات معارضة، ورجال المصالحات، ومدنيين وغيرهم من شرائح المجتمع. 

الجدير ذكره، أن محافظة درعا لم تشهد هدوء منذ أيام التسوية مع النظام عام 2018 وحتى الآن، واتهم عدد من الأهالي، تورط أجهزة النظام المخابراتية، من ضمنها المخابرات الجوية، التي باتت عميلة لإيران، والمنفذ الأول لـ مخططاتها الاغتيالية بحق شباب المنطقة، وكذلك باقي التشكيلات العسكرية التابعة للنظام السوري. 

 وتشير بعض المصادر بحسب ما يصل لمنصة SY24، بأن هناك خطة إيرانية تهدف إلى تحويل عمليات الاستهداف من درعا إلى القنيطرة، وبذلك تضمن اتهام معارضة النظام بإثارة تلك العمليات، وهنا يأتي الدور الإيراني بضمان تدخله في المنطقة.