حوادث بالجملة في الشمال السوري.. أكثر من 5 إصابات في يوم واحد

شهد اليوم الثلاثاء خمس حوادث سير في شمال سوريا أسفرت عن إصابة 5 مدنيين بينهم طفلة وامرأة، استجابت لهم فرق الدفاع المدني السوري، و أنقذت المصابين، حسب ما تابعته منصة SY24.

وفي التفاصيل الي رصدتها المنصة، قال “شادي الحسن” متطوع في الدفاع، لمراسلتنا، إنه منذ ساعات الصباح، استجابت الفرق لعدة حوادث سير في المنطقة، أولها وقع عند طريق دير “سمعان – الغزاوية”، أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين، والثاني وقع عند طريق “عفرين – جنديرس” جراء اصطدام سيارتين ببعضها، وأدى إلى إصابة فتى في السابعة عشر من عمره.

وأضاف الحسن، أنه “من بين الحوادث التي وقعت اليوم، كانت لامرأة تعرضت إلى حادث سير  بمخيم المهجرين في دير حسان بريف إدلب الشمالي، أدت إلى إصابتها، وتم إسعافها فوراً إلى أقرب مشفى”. 

وأشار أيضا إلى أن هناك حوادث أخرى، اقتصرت الأضرار فيها على الماديات دون وقوع إصابات، من بينها انزلاق سيارة لأحد المدنيين، وخروجها عن مسارها في مخيم “خبز الخير”، بناحية شران بريف عفرين، وكذلك انقلاب شاحنة محملة بالأعلاف على جانب الطريق الواصل بين قرية السويدة وقرية الحمران بريف حلب. 

وعن زيادة معدل حوادث السير، قال “الحسن”: إن “نسبة الحوادث المرورية ارتفعت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، مشكلة ظاهرة خطيرة تحصد أرواح المدنيين بشكل يومي، في ظل تحذيرات مستمرة من قبل الدفاع المدني من مخاطر السرعة الزائدة والانتباه أثناء القيادة، ولاسيما أن نسبة كبيرة من الطرق محفرة وسيئة، ومع ذلك تشهد ازدحاماً مرورياً خانقاً”. 

فيما طالب الأهالي بتفعيل قانون سير وتركيب إشارات مرورية للمساعدة في ضبط السير، وتنظيمه وتخفيف الحوادث قدر المستطاع، ووضع حد معين للقيادة وتحديد نسبة السرعة على الطرقات و الأوتوسترادات وكان قد بدأ تفعيل ذلك عند طريق باب الهوى. 

يشار إلى أن الارتفاع الكبير في معدلات الحوادث في الشمال السوري، تعود أسبابه إلى عدم انتباه السائقين، والسرعة المفرطة، وتغيير الاتجاه والسير في الاتجاه الممنوع، إضافة إلى الكثافة المرورية وتدمير البنية التحتية للطرقات والشوارع، جراء تعرضها للقصف العنيف من قبل النظام وروسيا خلال السنوات الماضية.

كما شملت الاستجابة اليوم إلى حادثتي سقوط طفلين من أسطح المنازل، حيث أكد فرق الدفاع المدني السوري، أن الفرق أسعفت أحد أطفال من بلدة “بسامس” جنوبي إدلب، إثر سقوطه من أعلى سطح منزله أثناء لعبه، ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة، نقل على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج، كذلك وقعت حادثة مشابهة في بلدة صراريف جنوبي إدلب أيضا. 

 ونوه الفريق إلى ضرورة تأمين الأسطح بشكل جيد، لمنع تكرار وقوع حوادث مشابهة، إذ سجلت الفترة الماضية عدة حالات وفاة نتيجة ذلك سواء من الأسطح المرتفعة للأبنية، أو من شرفات المنازل.