ميليشيا “النمر” تروج لتحضيرات عسكرية في البادية.. ما الذي يجري هناك؟

بدأت الصفحات والشبكات الموالية لمتزعم ميليشيا الفرقة 25 التابعة للنظام السوري، بالترويج لتحضيرات عسكرية تنوي تلك الفرقة القيام بها ضد تنظيم “داعش” في البادية السورية. 

 

وحسب المصادر التي تابعتها منصة SY24، فقد تم الترويج لتلك الميليشيا التي يتزعمها المدعو “سهيل الحسن” الملق بـ “النمر”، بأنها تجري تدريبات عسكرية ومناورات بدعم من القوات الروسية وذلك ضمن البادية السورية. 

 

مصادر أخرى ذكرت أن “ماهر الأسد” شقيق رأس النظام “بشار الأسد”، أشرف قبل يومين على تدريبات عسكرية لقوات الحـرس الجمـهوري وميليشيا “الفـرقـة الـرابـعـة” في البادية السورية إلى جانب مناورات مماثلة للفرقة 25 مهام خاصة في البادية. 

 

وتم على منصات التواصل الاجتماعي تداول صور لـ “ماهر الأسد”، في ظهور  هو الأول من نوعه خلال 11 عاماً من عمر الثورة السورية، الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات. 

 

وقلل كثيرون من جدوى تلك التدريبات العسكرية، لافتين إلى الخسائر التي تتكبدها ميليشيات النظام وقواته بسبب الهجمات المباغتة للتنظيم. 

 

وتزامنت تلك التطورات مع شن سلاح الجو الروسي عدة غارات جوية بالصواريخ اتجاه مواقع وتحركات لتنظيم “داعش” في عدة مناطق على امتداد البادية السورية. 

وقبل أيام، بدأت ميليشيا “الدفاع الوطني” حملة تمشيط جديدة ضد التنظيم وخلاياه المنتشرة في البادية.  

وحسب المصادر المتطابقة فإن الميليشيات انتشرت في منطقتي “السخنة” و”تدمر” بريف حمص الشرقي، إضافة للانتشار في منطقة “جبل البشري” ونقاط أخرى بريف دير الزور شرقي سوريا.  

يذكر أن الميليشيات الإيرانية تحاول أن تثبت من قدمها وبسط نفوذها في مناطق استراتيجية في البادية السورية، وذلك بحجة محاربة “داعش” هناك، حسب ما تؤكد لمنصة SY24، الكثير من المصادر المهتمة بملف “داعش”.