التفشي المتسارع لـ “الكوليرا” يهدد مخيمات النزوح شمال سوريا

ارتفعت حصيلة الإصابات بمرض الكوليرا” شمال غربي سوريا إلى أكثر من 100 إصابة مثبتة، وسط المخاوف من تفشي المرض بسرعة خاصة في مخيمات النازحين. 

وذكر مراسلنا في الشمال السوري أن عدد الإصابات ارتفع إلى 119 حالة مثبتة، بحسب الجهات الطبية شمال غربي سوريا. 

ولفت إلى أن فرق الدفاع المدني السوري تواصل جهودها في نقل المصابين والمشتبه بإصابتهم إلى المراكز الصحية المختصة والمستشفيات، بالإضافة لحملات التوعية المستمرة، وتكثيف جهود التعافي المبكر وخدمات الإصحاح للحد من انتشار المرض. 

من جهته، حذر الدفاع المدني من أن التفشي المتسارع للمرض يهدد حياة السكان وخاصة في مخيمات المهجرين. 

وأرجع الفريق سبب تلك المخاوف إلى ضعف البنية التحتية وإنهاك القطاع الطبي وفقدان مقومات الحياة، إضافة إلى الظروف الصحية السيئة التي تعيشها المخيمات وتجعل منها بيئة خصبة لانتشار المرض، كالحمامات المشتركة ونقص إمدادات المياه النظيفة، وغياب شبكات الصرف الصحي. 

وبالتوجه صوب مناطق النظام السوري، وصل عدد الحالات المصابة إلى 757 حالة، منها 477 حالة في حلب، في حين بلغ العدد الإجمالي للوفيات 41 حالة. 

وفي مناطق سيطرة “قسد” شرقي سوريا، وصل عدد الحالات المثبتة إلى 146 حالة، وعدد الوفيات إلى 24 وفاة، حسب “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة”. 

وفي منطقة “نبع السلام” وصل عدد الحالات إلى 36 حالة، وعدد الوفيات إلى حالتين، حسب المصدر ذاته.