خلاف مادي يتطور لجريمة “دهس” في السويداء

أعرب سكان السويداء عن تزايد قلقهم من أخبار جرائم القتل التي ارتفعت حدتها في الآونة الأخيرة، لافتة إلى أن “القتل” أصبح من أبسط الأمور في ظل حالة الفلتان الأمني الذي تشهده المحافظة. 

جاء ذلك على خلفية الأخبار التي نقلتها مصادر محلية من سكان المحافظة، والتي تفيد بمقتل أحد الأشخاص “دهساً” إثر خلاف مادي بينه وبين شخص آخر في ريف السويداء. 

وحسب ما رصدت منصة SY24، فإن الحادثة وقعت في منطقة “نبع عرى” بريف السويداء الغربي، بعد خلاف مالي بين المغدور وشخص مقرب منه، مشيرة إلى أن الخلاف تطور لتعمّد القاتل “دهس” الضحية بسيارته. 

ووصف كثيرون ما يجري في المحافظة بأنه أشبه بـ “أفلام الأكشن”، محذرين من خطورة ما تواجهه المحافظة وخاصة على صعيد أمني، وسط غياب أي حلول تلوح في الأفق لضبط ما يجري فيها. 

وأعرب كثيرون عن سخطهم من الحال التي وصلت إليه محافظة السويداء، ومن الأسباب المتعددة وعلى رأسها الدوافع المادية والاقتصادية التي تنتهي بارتكاب جريمة القتل، حسب تعبيرهم. 

ومؤخراً، حذرّ ناشطون من أبناء السويداء جنوبي سوريا، من ارتفاع معدلات الجريمة و “الثأر” خاصة بعد الأحداث الأمنية الأخيرة التي شهدتها المحافظة. 

ومنتصف حزيران/يونيو الماضي، أفاد مصدر محلي من أبناء السويداء بتعرض أحد القضاة للاستهداف ومحاولة القتل على يد مسلحين مجهولين.  

ووجّه كثيرون بأصابع الاتهام إلى “أرباب السوابق والخرجين عن القانون والذين يحتمون بحماية أجهزة أمن النظام”.  

وأعرب آخرون عن سخطهم الشديد من حوادث القتل ومحاولات الاغتيال التي تشهدها المحافظة، مطالبين الجهات المختصة وكل من له قرار بالتدخل ووضع حد للأشخاص الذين يقفون وراء كل هذه الجرائم.