اغتيال مسؤول محلي برصاص مجهولين شرقي درعا

تفيد الأنباء الواردة من محافظة درعا جنوبي سوريا، اليوم السبت، بمقتل رئيس مجلس بلدية بلدة “علما” شرقي المحافظة.

 

وذكر مراسلنا في المنطقة، أن مسلحين مجهولين استهدفوا المدعو “نبيل قاسم الحريري” بعدة طلقات نارية أدت إلى مقتله على الفور، وينحدر المدعو من بلدة “علما” ويعمل كرئيس مجلس البلدية.

وأشار إلى أن المسلحين كانا يستقلان دراجة نارية أطلاقا النار عليه وأصيب بجروح خطرة، نقل على إثرها إلى إحدى المستشفيات القريبة، إلا أنه فارق الحياة فور وصوله إلى المستشفى جراء إصابته بطلق ناري في الرأس.

والثلاثاء، استهدف مجهولون بالأسلحة الرشاشة، سيارة العميد “فوزي أبو عراج” الذي يشغل منصب مدير منطقة بصرى الشام شرقي درعا، على طريق بلدة كحيل شرق درعا، وأسفر الاستهداف عن  إصابة العميد بجروح خطيرة.

يذكر أن محافظة درعا تشهد تصعيداً أمنياً منذ عدة أسابيع، بعد تمكن الفصائل المحلية من أبناء المنطقة وأبناء درعا من ملاحقة خلايا تنظيم داعش في الجنوب.

يشار إلى أن الأحداث في محافظة درعا تطورت في الفترة الأخيرة، فيما يخص ملف القضاء على خلايا تنظيم داعش، حيث سيطرت الفصائل المحلية من أبناء المنطقة، على كثير من المواقع التي كان يتحصن بها التنظيم داعش والخلايا التابعة له، حسب معلومات خاصة حصل عليها مراسلنا في الأيام القليلة الماضية.

وتعيش المنطقة توتراً أمنياً على جميع الأصعدة، بعدما حولتها الميليشيات المحلية التابعة للنظام والأجنبية التابعة لإيران وحزب الله اللبناني إلى بؤرة كبيرة لعمليات القتل والخطف والاغتيال.