شرق سوريا.. مجهولون يغتالون عنصرا من قوات أمن “قسد”

تستمر الأحداث الأمنية التي عنوانها الأبرز النشاط الملحوظ لخلايا مسلحة يُرجح أنها تتتبع لتنظيم “داعش” شرقي سوريا، والتي تعمل على شن هجمات مباغتة تستهدف عناصر من قوات “قسد”.

وفي المستجدات، أفاد مصدر محلي من المنطقة الشرقية باغتيال عنصر يتبع للقوات الأمنية التابعة لـ “قسد”، جراء إطلاق مسلحين مجهولين الرصاص عليه.

وأوضح المصدر أن حادثة استهداف العنصر المذكور وقعت في بلدة “جديد بكارة” بريف دير الزور الشرقي، في حادثة هي الثانية من نوعها خلال أقل من 24 ساعة.

ولفت إلى أن المسلحين كانا يستقلان دراجة نارية؛ وقد قاما باستهداف عنصر “قسد” بمسدس كاتم للصوت على الطريق العام في البلدة ما أدى لمقتله على الفور.

وأمس السبت، أفادت مصادر محلية من أبناء المنطقة الشرقية بأن عنصر من قوات “قسد” لقي مصرعه، جراء استهداف مماثل بإطلاق النار عليه في بلدة “جديدة بكار” بريف دير الزور الشرقي.

وخلال اليومين الماضيين، اُغتيل خمسة أشخاص في دير الزور، ثلاثة منهم من المدنيين واثنان في “قسد”، تبنى التنظيم واحدة من هذه الاغتيالات فيما لم تتبن أي جهة العمليات الأخرى، حسب مصادر تابعة لقوات “قسد”.

مصادر أخرى تحدثت لمنصة SY24، عن مقتل أحد المدنيين جراء استهدافه من قبل مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية، في قرية “الطكيحي” بالقرب من مدينة البصيرة شرقي ديرالزور، لافتة إلى أن الشخص المستهدف من أبناء بلدة ضمان التابعة لمدينة الصور ويعمل سائق على سيارة من نوع “فان”.

يشار إلى ازدياد نشاط خلايا تنظيم داعش في مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” شمال شرق سوريا، عبر مهاجمته نقاط وآليات قسد العسكرية بالرغم من قيام الأخيرة، وبالتعاون مع التحالف الدولي، بشن عدة عمليات أمنية ضده.

من جهة أخرى،  تستمر خلايا التنظيم باستنزاف قوات النظام والميليشيات الإيرانية والمحلية الموالية له في البادية السورية، وذلك مع ارتفاع حدة العمليات التي ينفذها ضد الأرتال العسكرية التي تمر من مناطق سيطرته في البادية.

الكلمات الدليلية