بلجيكا تخصص مليوني يورو لدعم حملات إزالة الألغام في سوريا والعراق

أعلنت الحكومة البلجيكية تخصيص مبلغ مليوني يورو لدعم إزالة الألغام والتوعية بمخاطرها ومساعدة ضحاياها في سوريا والعراق، وذلك للعام الرابع على التوالي.

وقالت وزارة الخارجية البلجيكية في بيان، إن المبلغ سيخصص لدعم أنشطة خدمة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام (UNMAS) في البلدين.

وفي شهر آب الماضي قتل مدنيان اثنان من عائلة واحدة، إثر انفجار “لغم” أرضي قرب سيارة كانا يستقلانها في قرية البويدر الواقعة شرقي بلدة أبو الظهور بريف محافظة إدلب، والخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

وتستمر الألغام ومخلفات حرب النظام السوري وداعميه، بحصد مزيد من الأرواح في مناطق متفرقة من سوريا.

وتعتبر الألغام التي يزرعها تنظيم “داعش” في البادية السورية، من أبرز ما يعرقل حياة المدنيين في المنطقة، والتي تسببت بمقتل العشرات والتسبب بإعاقات مستديمة ترافق الضحايا.

ومتابعة لملف الألغام في مناطق النظام، لفتت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى أنها سجّلت مئات الوفيات والإصابات الناجمة عن انفجار الألغام؛ ما يُشكل تهديداً كبيراً للسكان على مدى سنوات لاحقة في تلك المناطق، وبشكل خاص للأطفال. 

واعتبرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن “سوريا من أسوأ دول العالم في كمية الألغام المزروعة منذ 2011 على الرغم من حظر القانون الدولي لاستخدامها”.