حفر الصرف الصحي تبتلع فتاة في اللاذقية.. من المسؤول عن موتها؟ 

لقيت الشابة العشرينية ” ندى داوود ” ابنة مدينة اللاذقية مصرعها يوم أمس الخميس،  نتيجة سقوطها داخل حفرة مكشوفة للصرف الصحي  في أحد شوارع المدينة، بعد يوم ماطر غصت فيه الطرقات بالأمطار، حسب ما رصدته منصة SY24.

وفي التفاصيل التي تابعتها المنصة، تبين أن الشابة المهندسة، سقطت في فوهة مفتوحة، ومغمورة بالمياه حيث دفعتها قوة المياه إلى داخل الصرف الصحي، وعلقت عند نقطة وصل بين الأنابيب بالداخل، وسط عجز كبير من قبل طواقم “الدفاع المدني” التابعة لحكومة النظام من إنقاذها، حيث انتشلت جثتها بعد حوالي ثماني ساعات من وقوعها.

وحسب ما تم تداوله، فإن المدينة تعج بفوهات حفر الصرف الصحي المكشوفة، والتي سجلت عدة حالات سقوط داخلها في الفترة الماضية، في ظل إهمال متعمد من قبل البلديات والمسؤولين عن الخدمات، ما أثار موجة غضب شعبية بين الأهالي، الذين حمّلوا موت الفتاة إلى تقصير المسؤولين عن صيانة الطرقات وإغلاق الحفر كما يجب.

فيما صدم الأهالي من حادثة موت الشابة، وطالبوا بمحاسبة المقصرين الفاسدين في حكومة النظام، الذين تقاعسوا عن واجباتهم في صيانة وإصلاح الطرقات وتجنب مثل هذه الحوادث، وذكر الأهالي أن حفر الصرف الصحي مفتوحة في معظم مناطق الساحل السوري، وليس فقط اللاذقية، وتعرض حياة المواطنين ولا سيما الأطفال لخطر الوقوع فيها، بسبب انعدام الإنارة الليلة.

وعلق أحدهم أن هذه الجريمة سببها الإهمال وسوء الإدارة والاستهتار بأرواح البشر، خاصة أن فتحات الصرف صحي مكشوفة، دون وجود كهرباء تمكن الشخص من رؤيتها ويتجنب الوقوع فيها.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام، تعاني بشكل عام من سوء الأوضاع الخدمية، وإهمال في إصلاح وصيانة الطرقات العامة، إضافة إلى أزمة كهرباء وماء وغلاء في الأسعار كل ذلك جعل الحياة اليومية شبه مستحيلة في ظل عجز تام من قبل المعنيين عن تدارك الأوضاع إصلاح الخلل.