هل ستسلم “قسد” مناطقها الحدودية للنظام؟.. محلل سياسي يوضح

أوضح محلل سياسي من أبناء المنطقة الشرقية الرسائل المراد إيصالها من وراء إعلان متزعم “قوات سوريا الديمقراطية”، رفض الشروط والمطالب الروسية التي تصب في صالح النظام السوري.

جاء ذلك على لسان “علي تمي” المتحدث باسم تيار المستقبل الكردي في حديثه لمنصة SY24، توضيحا لما صرّح به إعلامياً متزعم “قسد” المدعو “مظلوم عبدي” والذي قال: “نرفض مقترح موسكو تسليم النظام المناطق الحدودية مع تركيا”.

وقال “تمي” إن “هذا الرفض هو رفض أمريكي وليس رفض قسد”، معرباً عن اعتقاده بأن “الأمريكيين يرفضون تسليم مناطق إضافية إلى النظام”.

وأضاف أن “الروس يحاولون استغلال الضغوطات التركية لانتزاع مناطق أخرى ومكاسب على حساب قسد”.

وأكد “تمي” أن “المواجهة بين قسد وتركيا بتتت قاب قوسين أو أدنى”، حسب تعبيره، في إشارة للعملية العسكرية التركية المرتقبة ضد “قسد” شمال شرقي سوريا.

وقبل يومين، أكد مضر الأسعد، مؤسس المجلس الأعلى للقبائل والعشائر السورية،  وصول وفد روسي إلى مطار القامشلي شرقي سوريا، وذلك بهدف بحث عدد من الملفات مع قادة قوات سوريا الديمقراطية، في زيارة هي الثانية من نوعها خلال أسبوع واحد.

وأشار إلى أن “روسيا سعت وما تزال تسعى من أجل إدخال قوات النظام السوري إلى مناطق سيطرة قسد، من خلال الوساطة بين الطرفين وتخفيف بعض التوتر بينهما والاختلاف حول بعض النقاط، إذ يريد النظام السوري عودة كافة المؤسسات والدوائر الحكومية وكذلك يريد السيطرة على منابع النفط”.

ومؤخراً، ألمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى عملية عسكرية ممكن تنفيذها على الأرض، وذلك ضد قوات “قسد”  شمال شرقي سوريا.