درعا.. هجوم على حاجز للنظام ومخلفات الحرب تحصد مزيداً من الضحايا

تعرض “حاجز البحار” التابع للأمن العسكري جنوبي درعا البلد، لهجوم بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وذلك صباح اليوم الأربعاء، دون ورود أنباء عن خسائر بشرية أو مادية، حسب ما رصدته منصة SY24. 

وفي التفاصيل التي نقلها المراسل، أشار إلى أن حاجز البحار الذي تعرض للهجوم من قبل مسلحين مجهولين، يعد آخر الحواجز المحيطة بدرعا البلد من الجهة الجنوبية. 

وفي سياق متصل، قال المراسل: إن “مسلحين آخرين استهدفوا مبنى البريد في درعا البلد، والذي يتمركز به عناصر من الأمن العسكري، والفرقة الخامسة عشرة، ما أدى إلى إصابة أحد العناصر جراء ذلك، إذ أكدت مصادر محلية أن مجهولين يستقلان دراجة نارية استهدفا إحدى نقاط الحراسة في حاجز البريد، في درعا البلد بقنبلة يدوية، أدت إلى إصابة أحد عناصر النظام”. 

وعلى الجانب الآخر، قتل طفل بمخلفات الحرب وأصيب طفلين آخرين نتيجة الانفجار، إذ وقعت الحادثة في السهول الزراعية المحيطة بقرية “قرفا” في الريف الأوسط من محافظة درعا. 

 وأكد المراسل، أن الأطفال الثلاثة ينحدرون من شمال سوريا، ويسكنون عند الطريق الواصل بين مدينة “الشيخ مسكين” وقرية “قرفا”، حيث تعرضها للحادث نتيجة انفجار مخلفات الحرب المنتشرة في كافة المناطق. 

من الجدير بالذكر، أن محافظة درعا لم تشهد هدوءاً منذ أيام التسوية مع النظام عام 2018 وحتى الآن، وتعيش حالة من الفلتان الأمني والتشبيح العلني والفوضى، بسبب سيطرة عمليات القتل الممنهجة والتفجيرات التي تحدث بشكل شبه يومي حسب ما تغطية منصة SY24، على المشهد، ما أدى إلى استنزاف عدد كبير من أبناء المنطقة وتصفيتهم في تلك العمليات المتكررة.