fbpx

أبو محمد.. سائق سيارة إسعاف أنقذ مئات المصابين في ريف حلب

أبو محمد.. سائق سيارة إسعاف أنقذ مئات المصابين في ريف حلب
أبو محمد.. سائق سيارة إسعاف أنقذ مئات المصابين في ريف حلب

يهمّ “أبو محمد” مسرعاً كل صباح لسيارة الإسعاف التي يقودها في شوارع ريف حلب الشمالي وهو على أتم الجاهزية لأي طارئ أو حادثة تستوجب منه التدخل، إذ أصبح شغله الشاغل إسعاف المصابين ومساعدة المدنيين المحتاجين، وساهم بشكل كبير في الحد من أعداد الضحايا جراء القصف والألغام مرات كثيرة.

ينحدر “أبو محمد” من بلدة “راعل” بريف حلب الشمالي، ويعمل كسائق سيارة إسعاف متنقلة. يقول في حديثه لـ SY24: “أقوم بعملي بالتنسيق مع المجالس المحلية عن طريق المكاتب الطبية الموجودة في المنطقة لإسعاف حالات الحوادث ومخلفات تنظيم داعش من ألغام لم تنفجر أو سيارات مفخخة ليتم نقل هذه الحالات إلى المشافي المختصة، وأيضاً الحالات الواردة مثل الكسور وحالات الولادة التي أقوم بنقلها إلى المشافي المختصة”.

يعمل أبو محمد حالياً في المركز الطبي التابع لبلدة “راعل”، على اعتبار أن المنطقة تفتقر للخدمات الطبية، ما يجعل وجوده مع سيارته ضرورة للوصول إلى البلدات المحيطة، ممن يحتاج أهاليها للمساعدة.

وأشار أبو محمد: “من هذا المركز يتم نقل الحالات من حوادث السير وانفجار الألغام إلى المشافي القريبة أو حسب الحالات التي يتوجب نقلها إلى مشفى أخترين أو مشفى الهلال الأزرق”.
يصف الأهالي أبو محمد بأنه من الجنود المجهولين الذين يعملون بصمت لخدمة الناس وإنقاذ أرواحهم، ويتمتع بسيرة حسنة بين الناس، تقديراً منهم لأهمية عمله الإنساني الذي لا يقل أهمية عن “ملائكة الرحمة” من الكوادر الطبية وفرق الإسعاف، وفقاً لهم.

الكلمات الدليلية