fbpx

ألبسة البالة تغزو أسواق معرة النعمان هرباً من الأسعار “الخيالية” للألبسة الجديدة

ألبسة البالة تغزو أسواق معرة النعمان هرباً من الأسعار "الخيالية" للألبسة الجديدة
ألبسة البالة تغزو أسواق معرة النعمان هرباً من الأسعار "الخيالية" للألبسة الجديدة

شهدت أسواق محافظة إدلب وريفها، والشمال السوري عموماً انتشاراً واسعاً لأسواق ومحال بيع الألبسة المستعملة المعروفة باسم “البالة”، خصوصاً خلال السنوات الأخيرة.

هذا النوع من المحال والألبسة كان مختصراً لفئة من الناس، وهي الفئة الفقيرة أو المعدمة، ولم تلق هذه المحلات إقبالاً من الأهالي قبل الثورة السورية، الا أنّ ارتفاع أسعار الألبسة الجديدة، وانخفاض مدخول الفرد، دفع بأغلبية الناس لشراء البالة واللجوء إليها كوسائل بديلة، مع انخفاض قيمة مدخولهم.

السيد “أبو جابر” من مدينة معرة النعمان وهو أحد باعة ألبسة البالة يطلعنا في حديث لـ SY24 عن سبب إقبال الناس على هذه المحلات قائلاً: “أسعار الألبسة الجديدة لا يُصدق، فقد بلغت مبالغ خيالية لا يقوى عليها مدخول المواطن المحدود، فلذلك انتشرت بكثرة ولاقت إقبالاً كبيراً، خاصةً أن البضائع جيدة كونها تأتي من أوروبا وتركيا”.

وتوزعت محلات بيع ألبسة “البالة”، في كافة مدن وبلدات محافظة إدلب وحلب لتطغى بذلك على محال بيع الألبسة الجديدة.

ورصدت عدسة SY24 الإقبال الكبير للمواطنين على ألبسة البالة، حيث التقت بالسيد “أحمد النجار” الذي كان يختار بعض قطع الألبسة لأطفاله، مؤكداً أن أسعارها تناسب دخله المحدود.

يشار إلى أنّ أسعار الألبسة المستعملة تتراوح بين 100 ليرة سورية حتى 5000 ليرة سورية لقطعة اللباس الواحدة، ويختلف سعرها بحسب نوعها وقياسها والفئة العمرية المخصصة لها، حيث تتنوع بين ألبسة الاطفال والنسائية والرجالية.