الشبكة السورية تكشف عن انتهاكات النظام في الغوطة الشرقية منذ عام 2011

احد ضحايا انتهاكات النظام في الغوطة الشرقية
احد ضحايا انتهاكات النظام في الغوطة الشرقية

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، عن الانتهاكات التي ارتكبها التحالف السوري الروسي الإيراني في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق.

وقالت الشبكة في بيانها الذي نشر يوم الأحد (25 شباط/فبراير)، إن “التحالف السوري الإيراني الروسي قتل منذ آذار عام 2011 حتى 25 شباط 2018 مالا يقل عن 12763 مدنياً بينهم 1463 طفلاً و1127 سيدة”.

وأكدت أن “أكثر من 6583 شخصاً من أهل الغوطة، لا يزالون قيد الاعتقال ومعظمهم أصبح في عداد المختفين قسراً لدى قوات النظام السوري وحلفائه”، مشيراً إلى أن “قوات النظام قتلت قرابة 1218 شخصاً تحت التعذيب بينهم 3 أطفال و8 سيدات”.

وتسبب الحصار المفروض على الأهالي في الغوطة الشرقية منذ عام 2013، بقتل 427 شخصاً بينهم 221 طفلاً 72 سيدة، نتيجة نقص الطعام والدواء، وتعرض المدن والبلدات لـ “26 هجمة بالأسلحة الكيميائية هدفها الأساسي إرهاب المجتمع” وذلك بحسب ما جاء في بيان “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”.

وتتعرض الغوطة الشرقية خلال الفترة الماضية، لقصف عنيف من قبل الطائرات الحربية الروسية والسورية، مما تسبب بمقتل وإصابة مئات المدنيين بينهم عدد كبير من النساء والأطفال، إضافة إلى تدمير أكثر من 13 نقطة طبية.