الشرطة الحرة تؤمن المناطق التي نزح سكانها في إدلب

مراكز الشرطة مستمرة في عملها، رغم القصف الجوي العنيف
مراكز الشرطة مستمرة في عملها، رغم القصف الجوي العنيف

انتشرت الشرطة الحرة في بلدة “الغدفة” بريف إدلب الشرقي، يوم الجمعة (2 شباط/ فبراير) لتأمين ممتلكات المدنيين من السرقة بعد أن تركوا منازلهم، نتيجة المعارك بين قوات النظام والمعارضة السورية، والقصف العنيف الذي تتعرض له المنطقة.

وقال الرائد “أحمد عبد المجيد” في لقاء خاص مع “SY24″، إن ” مراكز الشرطة مستمرة في عملها، رغم القصف الجوي العنيف الذي يتعرض له ريف إدلب الجنوبي والشرقي”، مؤكداً أن “أحد عناصر مركز شرطة الغدفة قتل خلال القصف على البلدة”

وأفادت مصادر محلية لـ “SY24″، بأن “عناصر الشرطة الحرة قائمين في عملهم على قدم وسائق، ويأمنون حاجة الأهالي القاطنين في المنطقة.

وأكدت المصادر، أن “الشرطة تحضر إلى المكان الذي يتعرض للقصف بشكل مباشر، لتأمين المنطقة من السرقة وإزالة مخلفات القصف العنقودي”.

وتضم مؤسسة الشرطة الحرة متطوعين مدنيين ومنشقين عن النظام السوري، كما تعتبر المؤسسة الأقرب إلى قلوب السوريين جميعاً، لأنهم يعملون على خدمة السكان دون أي تمييز بينهم.

الكلمات الدليلية