fbpx

الطفلة نور.. لم يقتلها القصف فأصيبت بوزمة دماغية بسبب الرعب ولم تتلق العلاج!

الطفلة "نور" من سكان مدينة تلدو الواقعة في منطقة سهل الحولة المحاصر بريف حمص
الطفلة "نور" من سكان مدينة تلدو الواقعة في منطقة سهل الحولة المحاصر بريف حمص

لم يكترث النظام السوري في قصفه على المدن والبلدات الآهلة بالسكان لما يترك خلفه من آثار نفسية مرعبة لدى الأطفال، فمن لم يمت بالقذائف قد يموت بانهيار عصبي أو صدمة نفسية تبقيه عاجزاً عن الاستمرار بحياته بشكلها الطبيعي كما باقي الأطفال في العالم.

الطفلة “نور” من سكان مدينة تلدو الواقعة في منطقة سهل الحولة المحاصر بريف حمص، أصيبت بوزمة دماغية بسبب قصف النظام السوري على مدينتها، إلا أن الأطباء عجزوا عن تقديم العلاج لها، بسبب ضعف الإمكانيات والقدرات الطبية المتوفرة لديهم.

يقول والد الطفلة نور في حديثه لـ SY24: “إلى جانب الضرر الذي ألحقه نظام الأسد بابنتي نور، فإنه يفرض حصاراً خانقاً على ريف حمص، ونور تحتاج للعلاج خارج سوريا، وفقاً للأطباء”.

يشار إلى أن ريف حمص الشمالي يدخل ضمن اتفاق “خفض التوتر” إلا أن النظام السوري لم يلتزم بأي اتفاقية، وعمد إلى خرق الهدنة مراراً وتكراراً، مسبباً عشرات الضحايا والجرحى، فضلاً عن الصدمات النفسية التي ألحقها بالأطفال.