المجلس المحلي في بلدة صيدا بدرعا يطلق مشروعاً لترميم وتأهيل شبكة الكهرباء

أطلق المجلس المحلي في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي مشروعاً جديداً لصيانة وإعادة ترميم شبكة الكهرباء في البلدة والمتضررة بنسبة 50% نتيجة القصف السابق الذي تعرضت له الشبكة، ما أدى لغياب الخدمات طيلة السنوات السابقة.

بدوره قال مدير المشروع السيد “أكرم البرم” في حديثه لـ SY24: “المشروع انطلق في 14 يناير هذا العام، وهو ضمن مشاريع المجلس المحلي المتعددة، وبحسب برنامج الترميم يتضمن المشروع استبدال محولات بقدرة 200 إلى 400 KVA ما يعني مضاعفة النسبة”.

وأضاف البرم آن المشروع لتخفيف الحمولة الزائدة على محولات الشبكة وتغيير بعض كابلات الكهرباء التالفة، وحتى اللحظة أنجز المجلس المحلي قرابة نصف المشروع، فيما يستمر حتى الانتهاء منه كاملاً، على حد تعبيره.

من جانب آخر قال “البرم” والذي يترأس أيضا مكتب الخدمات في “المجلس المحلي” في بلدة صيدا إن “للمجلس مشروعٌ آخر ضمن المرحلة القادمة، يشمل ترميم وإعادة تأهيل شبكه مياه الشرب في البلدة”.

وأشار مراسل SY24 أن النظام لا يزال يضيّق الخناق على المناطق المحررة خلال حرمانها مع العديد من المناطق من الكهرباء، إضافة إلى أن التيار الكهربائي يصل للمناطق المحررة ب ٣ ساعات على مدى ال ٢٤ ساعة يومياً.

هذا وتقع بلدة صيدا على مسافة ١٠ كم من مركز مدينة درعا، ويعيش فيها أكثر من ٤٠ ألف نسمة بين نازحين وسكان أصليين، فيما تعتبر تجمعاً سكنياً وعقدة مواصلات مهمة في محافظة درعا، بينما نشط عمل المجالس المحلية في محافظة درعا بعد الهدوء النسبي الذي تشهده المنطقة وفقا لاتفاق خفض التصعيد جنوبي سوريا، وهو ما أفسح المجال لإعادة ترميم البنية التحتية.

الكلمات الدليلية