fbpx

خرج مجبراً من منزله بسبب النظام وتنظيم الدولة.. “عبد الله العبيد” ورحلة النزوح القاسية

"عبد الله العبيد" ورحلة النزوح القاسية
"عبد الله العبيد" ورحلة النزوح القاسية

اضطر السيد “عبد الله العبيد” من قرية الحمرا بريف حماة الشرقي للخروج من بلدته مجبراً مع عائلته بسبب تقدم تنظيم الدولة (داعش) على منطقتهم وسط القصف الذي تعرضوا له على يد النظام السوري.

يقول العبيد في حديثه لـ SY24: “ذقنا لوعة النزوح 3 مرات، بعد خروجنا من البلدة توجهنا إلى بلدة “تل حلاة” ومن ثم إلى سنجار وأخيراً استقرينا في مخيمات أطمة الحدودية ضمن مخيم “شهداء خان شيخون”.

وأضاف: “الحياة قاسية جداً في المخيم، نفتقر لأدنى مقومات الحياة، ومنذ وصولنا حصلنا على خيمة من مدير المخيم بإمكانياته المتاحة، لكن بشكل عام نعاني من صعوبة الحياة هنا، ويضاف إلى كل ذلك أن ولدي يحتاج للعلاج، وثمن الدواء قرابة 4 آلاف ليرة سوريا كل عدة أيام، ولأننا خرجنا بثيابنا من ريف حماة، فلا أقوى على تسديد ثمنه”.

يشار إلى أن المعارك التي اندلعت بين تنظيم الدولة والنظام السوري أدت لتهجير الآلاف من منازلهم في ريفي حماة وإدلب الشرقيين، في ظل تدهور الوضع الإنساني وتفاقم احتياجات النازحين دون وجود للمنظمات الإنسانية بالشكل الكافي، وفقاً للأهالي.

الكلمات الدليلية