fbpx

انتشار التهاب الكبد الوبائي بين أطفال المدارس في درعا

كشفت وسائل إعلام موالية للنظام السوري، عن تفشيً مرض التهاب الكبد الوبائي، في صفوف أطفال المدارس، ببلدات ريف درعا الشرقي، مع غياب الرعاية الصحية المناسبة.

وذكرت المواقع أن المدارس في قرى غصم ومعربة وبصرى شرقي درعا، الخاضعة لسيطرة النظام السوري تعاني من انتشار التهاب الكبد الوبائي من “الدرجة A”، في صفوف الطلاب.

وأن المرض تشفى في صفوف طلاب المدارس خلال الفترة الأخيرة وبشكل متسارع، وتوجد حالة مرضية أو أكثر بين كل 30 طالب.

وتغيب الرعاية الصحية عن هذه المدارس بشكل ملحوظ، وهذا أدى لانتشار المرض لأطفال دون سن السادسة، مع وصول نحو 50 حالة تحاليل للأطفال إلى المختبرات الطبية.

ووفقا لمصادر طبية فإن التهاب الكبد الوبائي، هو عبارة عن التهاب حاد في الكبد يحدث بسبب الإصابة بفيروس التهاب الكبد من النوع (A)، ويعتبر من أكثر الأمراض المسببة للأوبئة التي تنتشر بين طلاب المدارس وفي المخيمات وأماكن السكن الجماعي، ينتقل الفيروس عبر الطعام أو الشراب الملوث ببراز شخص مصاب.

ويمكن أن تحدث العدوى بتناول طعام قام بتحضيره شخص مصاب بالتهاب الكبد (A) دون أن يغسل يديه بعد الخروج من المرحاض، تناول فواكه أو خضار ملوثة بفضلات شخص مصاب، شرب مياه ملوثة بالفيروس، استخدام مرحاض مشترك مع شخص مصاب دون غسل اليدين جيدًا بعد الخروج.