fbpx

بسبب الحظر.. أصحاب الدخل المحدود يواجهون أوضاعا صعبة في الرقة!

شكا عدد من سكان مدينة الرقة شرقي سوريا، وخاصة عمال اليومية وأصحاب الدخل المحدود، من قرار الحظر الكلي الذي فرضته “قوات سوريا الديمقراطية” بحجة مكافحة فيروس “كورونا”.

وأكدت مصادر محلية، حسب ما وصل لمنصة SY24، أن 60% من أهالي الرقة يعيشون أوضاعا مأساوية جدا، ويعانون من ارتفاع إيجارات المنازل وغلاء أسعار الخضراوات والمواد الأساسية.

وأشارت المصادر إلى أن هذه النسبة من سكان المدينة تعاني أيضا من الأزمات المتمثلة بأزمة الخبز والماء والكهرباء.

ولفتت المصادر إلى أن لسان حال هذه الفئة التي تعاني من ظروف معيشية صعبة هو “دعونا نموت بكورونا أفضل لنا من الموت من الجوع”.

ونددت مصادر أخرى بغلاء الأسعار الذي تشهده الرقة، معربين عن ذلك بالقول “الأسعار في الرقة باتت تضاهي أوروبا!”.

وقلل آخرون من أهمية قرار الحظر المفروض لاحتواء أزمة كورونا بالقول “قرارات الحظر في الدول الكبرى فشلت فما بالكم في الرقة!”.

والسبت فرضت “قوات سوريا الديمقراطية”، حظرا كليا في مدن الرقة والحسكة والقامشلي، والحظر الجزئي في باقي المناطق الخاضعة لسيطرتها، بسبب تفشي فيروس كورونا، إضافة إلى إغلاق كافة المعابر الحدودية، وإغلاق المدارس والجامعات والمعاهد.

وأعلنت الجهات الطبية التابعة لـ “قسد”، اليوم الإثنين، وصول أعداد المصابين إلى في المنطقة الشرقية إلى 10813 حالة، منها 396 وفاة، و1334 حالة شفاء.

ويواجه سكان الرقة بشكل خاص وأهالي المنطقة الشرقية بشكل عام، ظروفا اقتصادية متردية، الأمر الذي يدفع بأهل الخير والمؤسسات الإغاثية بين الفترة والأخرى لإطلاق مبادرات لدعم الفقراء والمحتاجين والأسر المنكوبية في المنطقة.