تحرير الشام تستخدم الأطفال في قتال الفصائل شمال سوريا

كشف أحد عناصر “تحرير الشام” البالغ من العمر 17 عاماً، عن قيام الهيئة بتجنيد الأطفال وتصفية من يحاول الانشقاق عنها.

وظهر أحد المقاتلين الجرحى في تسجيل مصور تداوله ناشطون، وهو يروي تفاصيل انشقاقه ومحاولة تصفيته من قبل تحرير الشام.

وقال المقاتل، إنه “وشخص آخر حاولا الانشقاق عن تحرير الشام بعد إعطائهم الأمان من قبل الثوار، وعند محاولتهما عبور المنطقة الفاصلة تم استهدافهما برشاش ثقيل، مما تسبب بمقتل من كان برفقتي”.

وأكد المقاتل أن “جميع مقاتلي الهيئة هم من الأطفال، تخضعهم لمعسكرات مغلقة، يتهم فيها تدريبهم على قتال الثوار بحجة أنهم بغاة ومرتدين”.

وفِي سياق آخر، تداول ناشطون تسجيلاً صوتياً لأحد قادة تحرير الشام في منطقة حارم شمال إدلب، يصدر فيه قراراً بفصل كل عنصر من تحرير الشام لم يلتزم في مقره ويشارك في المعارك الأخيرة.

يذكر أن هيئة تحرير الشام حاولت من أكثر من أسبوع السيطرة على مواقع جبهة تحرير سوريا في حلب وإدلب، إلا أنها فشلت بعد أن شنَّت الأخيرة هجمات عكسية سيطرت من خلالها على مساحات واسعة في حلب وإدلب.