تعرف على طبيب سوري اعتقله حزب الله لسنوات

عمل طبيب الداخلية “إياد السطيف” في مشافي الغوطة الشرقية، وكان شاهداً على مجزرة الكيماوي التي تعرض لها أبناء المنطقة.

كما اعتقله “حزب الله” اللبناني، في قبو فندق روضة الزهراء الذي حوله الحزب لسجن في بلدة السيدة زينب قرب دمشق.

وقال الطبيب في لقاء خاص مع SY24، “خلال التحقيق تمّ التركيز على ملف مجزرة الكيماوي وهدف حزب الله من التحقيق التعرف إلى أهمية الشخص المعتقل ومدى أهميته لدى فصائل المعارضة من أجل التبادل، وأنا كنتُ بالنسبة إليهم صيداً ثميناً”.

حيث خرج من المعتقل بعد 3 سنوات ونصف، بصفقة اقتضت تبديله بـ 8 جثث لمقاتلين الحزب الذي يقاتل في معظم المحافظات السورية بجانب قوات النظام، ويعمل الآن في أحد مشافي كفرنبل بريف إدلب.

وأوضح أنه “يعمل حالياً بعد خروجه من السجن مع المنظمات التي تعمل في المناطق المحررة، كطبيب داخلية عامة في المشافي”.

واختتم حديثه مع SY24، بقوله: “أتمنى أن أتمكن من إكمال رسالة الماجستير في كلية الطب في دمشق ولكن الظروف التي نمر بها تمنعني من ذلك”.

الكلمات الدليلية