تناقضات في تصريحات لافروف.. وهدنة من طرفٍ واحد!

تصريحات لافروف
تصريحات لافروف

تحضّر روسيا لمشروع قرار في مجلس الأمن الدولي في محاولة للالتفاف على الجرائم التي يرتكبها النظام السوري بدعمٍ روسي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، إلا أن روايتها عن وجود دواعش في غوطة دمشق الشرقية باتت مكشوفة ومفضوحة، وفقاً لناشطين.

لكن مؤخراً أدلى وزير الخارجية الروسي تصريحاً يعبر عن حجم التناقض الروسي، والتهرب من أي اتفاقية من شأنها إيقاف المجازر في الغوطة الشرقية حيث قال: ” القرار الذي يدعوننا لاعتماده في مجلس الأمن مستعدون للنظر به، ولكن لا يجوز ولا بأي شكل من الأشكال أن يطبق على داعش والنصرة، وغيرهما من المجموعات المتعاونة معهما”!

أحد المواطنين قال في حديثه لـ SY24: “القاصي والداني يعلم أن الغوطة الشرقية لا يوجد فيها أي عنصر داعشي، في أي عصر يعيش هذا الوزير، لا يمكن له أن يحجب الشمس بالغربال، روايتهم مفضوحة، وأصبحت تافهة”.

بينما قال آخر: “ماذا يقصد الوزير بالفصائل الأخرى، لا شك أنه يقصد الفصائل المعتدلة كما يحب تسميتها، كلامه يوحي أنهم يريدون هدنة من طرف واحد، وعلى أطفال الغوطة أن يموتوا بلا أن يتوجعوا أساساً، هكذا يريد الوزير لافروف”.