fbpx

حماة.. أزمة مواصلات خانقة تفاقم معاناة الطلبة الجامعيين

كشفت مصادر محلية عن أزمة مواصلات خانقة تعيشها مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري، الأمر الذي ينعكس بشكل كبير جدا على مختلف القطاعات  وخاصة التعليمية منها.

وفي التفاصيل التي وصلت لمنصة SY24، نقل مصدر في “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية”، شكاوى اللاجئين الفلسطينيين في مخيم العائدين بمدينة حماة ، من أزمة مواصلات حادة ومن قلة عدد الحافلات التي تخدم المدينة والمناطق المجاورة لها.

وأضاف المصدر في حديثه لمنصة SY24، أن التنقل بات مشكلة حقيقية بالنسبة لأبناء المخيم الذين يضطرون للانتظار ساعات طويلة للوصول إلى مكان عملهم.

وأوضح مصدرنا أن أزمة المواصلات شملت كافة القطاعات الأخرى وخاصة التعليمية منها، مشيرا إلى الآثار السلبية بشكل خاص على طلاب الجامعات الذين يخرجون من منازلهم كل يوم مثقلين بهموم كيفية الوصول إلى جامعاتهم، حسب وصفه.

ونقل مصدرنا أيضا شكوى من أحد الطلبة الجامعيين من أبناء مخيم العائدين في حماة، جاء فيها أنه “يعاني الأمرين في متابعة دراسته”، موضحا تفاصيل معاناته التي تتمثل في رحلته اليومية في الذهاب إلى (جامعة البعث) في مدينة حمص للدوام فيها ومن ثم العودة إلى مدينة حماة.

وبيّن الطالب الجامعي أن ما يزيد المعاناة هو وسائل النقل العامة شبه المعدومة، إضافة إلى الجهد والتعب المرافق للانتظار الطويل، وما يتبع تلك المشكلة من أعباء مادية مرهقة على الطالب وعائلته وخاصة إذا كان لديها أكثر من طالب في الجامعة، حسب تعبيره.

ومطلع آذار/مارس الماضي، أكد مصدر من أبناء مدينة حماة لمنصة SY24، تفشي مرض “اللشمانيا” بشكل ملحوظ بين السكان وخاصة الأطفال، محمّلا النظام السوري مسؤولية تردي الأوضاع الخدمية والصحية في المدينة.

وقال مصدرنا إن “الوضع المعيشي في حماة، مثله مثل باقي مناطق سيطرة النظام، رغم أن العقوبات لم تطال لا قطاع الصحة ولا المواد الغذائية ولا المساعدات الإنسانية”.

وتعاني مناطق سيطرة النظام السوري من تهميش متعمد اقتصادي وخدمي ومعيشي، وسط عجز حكومة النظام عن إيجاد الحلول المناسبة للأزمات التي تتفاقم يوما بعد يوم.