خلال شهر آب.. مقتل طبيب وممرض على يد النظام في سوريا

 

قُتل اثنان من الكوادر الطبية في سوريا، خلال سبعة حوادث اعتداء على مراكز حيوية طبية في شهر آب الماضي من عام 2018.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إن “قوات النظام قتلت ممرضاً وطبيباً خلال الشهر الماضي”، مؤكدةً أن عدد ضحايا الانتهاكات بحق الكوادر الطبية بلغ 52 شخصاً في عام 2018

ووثقت الشبكة منذ مطلع عام 2018 حتى أيلول من العام ذاته، مقتل 89 من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني وكوادر منظمة الهلال الأحمر على يد الأطراف الرئيسيّة الفاعلة في سوريا، بينهم 54 حالة على يد النظام السوري.

كما ازدادت في شهر آب عمليات الاختطاف والاعتقال بحق الكوادر الطبية في الشمال السوري، على يد كل من هيئة تحرير الشام وجهات أخرى، وتم توثيق أربع حالات أعلنت على إثرها العديد من المنشآت الطبية عن توقفها جزئياً عن العمل حتى ضمان سلامة كوادرها.

بدوره “فضل عبد الغني” مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، قال إن “الهجمات على المراكز الطبية ومراكز الدفاع المدني، تعتبر انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني، وترقى إلى جريمة حرب”.