fbpx

ريف دمشق.. جرائم التزوير تصل إلى الطوابع واللصاقات القضائية!

بدأت جرائم التزوير تأخذ حيزًا واسعًا في الأخبار الواردة من مناطق سيطرة النظام السوري، إلى جانب الأخبار المتعلقة بجرائم تهريب المخدرات وترويجها.

وفي آخر التفاصيل، أُلقت قوات أمن النظام القبض على شخصين يعملان على تزوير وبيع الطوابع واللصاقات القضائية في ريف دمشق.

وحسب ما وصل لمنصة SY24، فإن الطوابع المزورة يتم بيعها ضمن إحدى المكتبات المتواجدة قرب إحدى الدوائر الرسمية في إحدى مناطق محافظة ريف دمشق .

عقب توقيف الشخصين، تم ضبط بحوزتهم عدد كبير من الكوابع واللصاقات القضائية المزورة، وعدد من الأجهزة المستخدمة في عمليات التزوير .

والسبت، تم إلقاء القبض على شخص يمتهن التزوير في منطقة صحنايا بريف دمشق، وكانت المفاجأة بما تم ضبطه في منزله من أختام خاصة لتزوير الأورواق والثبوتيات الصادرة عن المحاكم الشرعية بريف دمشق، إذ كانت جميع أختام التزوير تحمل أسماء عدة قضاة شرعيين ومحاكم شرعية في ريف دمشق.

وأثار هذا الخبر حينها، ردود فعل واسعة بين كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حتى في مناطق النظام، واصفين المزور بأنه “وزارة عدل متنقلة”، وأنه “كمركز النافذة الواحدة وخدمة المواطن”.

ومطلع شباط/فبراير الجاري، اعترف النظام السوري، أن 20 عقارا في مناطق سيطرته تم بيعها عن طريق “التزوير” خلال العام الماضي 2020، وذلك باستخدام الوكالات والأختام المزورة من قبل عصابة يحمل أفرادها الجنسية العراقية.