fbpx

في دمشق.. عصابة تزوير تمتهن بيع عقارات أصحابها خارج سوريا!

تتصدر أخبار الجريمة بمختلف أشكالها واجهة المشهد والأحداث في مناطق سيطرة النظام، لكن أبرزها هو ترويج المخدرات والتزوير.

وفي آخر المستجدات حول جرائم التزوير، ذكرت مصادر متطابقة أن عصابة مؤلفة من 8 أشخاص تم إلقاء القبض عليها من قبل قوات أمن النظام، تمتهن نقل ملكيات العقارات بوثائق مزورة.

وفي التفاصيل التي وصلت لمنصة SY24، فإن العصابة تعمل على نقل ملكية عقارات عن طريق التزوير وانتحال شخصية أصحابها الحقيقيين .

وأشارت المصادر إلى أنه تم إلقاء القبض عليهم وإحباط عملية إتمام نقل ملكية عقارات عائدة لمواطنين من أهالي منطقتي ( داريا والتجارة) في دمشق، تقدر قيمتها بمئات الملايين من الليرات السورية.

وأوضحت المصادر أن أفراد العصابة كانوا يستخدمون وثائق ووكالات وبطاقات شخصية مزورة لأصحاب تلك العقارات، مستغلين وجود بعضهم خارج القطر.

وتم خلال إلقاء القبض على العصابة ضبط بحوزتهم عدد من الوكالات والوثائق والبطاقات وتبين أن جميعها مزورة.

ولا تعد هذه الحادثة هي الأولى من نوعها، إذ مطلع شباط/فبراير الماضي، أُلقت قوات أمن النظام القبض على شخصين يعملان على تزوير وبيع الطوابع والملصقات القضائية في ريف دمشق.

وقبلها بأيام، تم إلقاء القبض على شخص يمتهن التزوير في منطقة صحنايا بريف دمشق، وكانت المفاجأة بما تم ضبطه في منزله من أختام خاصة لتزوير الأوراق والثبوتيات الصادرة عن المحاكم الشرعية بريف دمشق، إذ كانت جميع أختام التزوير تحمل أسماء عدة قضاة شرعيين ومحاكم شرعية في ريف دمشق.

ومطلع شباط/فبراير أيضا، اعترف النظام السوري، أن 20 عقارا في مناطق سيطرته تم بيعها عن طريق “التزوير” خلال العام الماضي 2020، وذلك باستخدام الوكالات والأختام المزورة من قبل عصابة يحمل أفرادها الجنسية العراقية.