في ريف إدلب الشمالي.. الطرقات من سيئ إلى أسوأ!

 

 

يواجه السكان في المناطق الحدودية مع تركيا، صعوبة كبيرة في التنقل، بسبب تصدع الطرقات وتعرّجها، نتيجة عدم صيانتها منذ نحو سبع سنوات، وقيام المجالس المحلية بحفر الطرقات لصيانة التمديدات الصحية.

كما يعاني سكان المخيمات من صعوبة المرور عبر الطرق الزراعية الواصلة بين مخيماتهم والبلدات المجاورة في ريف محافظة إدلب.

وقال “فواز بكري” مدير مخيم سابق على أطراف مدينة “أطمة”، لـSY24، إن “الأهالي يعانون كثيراً من سوء الطرقات داخل المدن الحدودية ولاسيما الطرق المؤدية إلى المخيمات”.

وأكد أن “الطرق المؤدية إلى مدينة أطمة والمخيمات لا يصح أن يطلق عليها اسم طرق مطلقاً”.

وذكر أن “عمق بعض الحفر يتجاوز الـ 60 سم، مما يسبب للأهالي ممن هم من النساء وكبار السنّ بألم شديد في الظهر”.

وتعاني معظم مدن وبلدات ريف إدلب الشمالي من تصدع الطرقات، بسبب عدم إجراء صيانة دورية له، بينما يتم التنقل من المخيمات إلى المدن عن طرق زراعية سيئة جداً.