لماذا أقامت القوات العراقية والإيرانية حواجز عسكرية على مداخل البوكمال؟

قامت ميليشيات أجنبية ممولة من قبل طهران خلال الأيام الأخيرة، بوضع حواجز أمنية على مداخل مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

وقال مراسلنا في “البوكمال”، إن “الحواجز يتواجد فيها قوات عراقية وإيرانية وعنصر يحمل الجنسية السورية”، موضحاً أن “العناصر يقومون بتفتيش المارة والسيارات، إضافة إلى الأجهزة المحمولة التي يحملها المسافرين”.

وتفرض الميليشيات العراقية إتاوات مالية على المدنيين الراغبين بالدخول إلى البوكمال، وتصادر بعض الأغراض والبضائع المحملة بالشاحنات والسيارات.

وفِي سياق آخر، قال أكد مراسلنا أن “المليشيات الإيرانية أصدرت أوامر سرية بوضع كاميرات مخفية على الطرق الرئيسية في البوكمال والمقرات التابعة لها، وذلك بهدف مراقبة عمليات التصوير التي تتم لمقرات تلك المليشيات”.

وذكر أن “تصوير مقرات الميليشيات الإيرانية هو سبب إقامة الحواجز على مداخل المدينة، وتفتيش الأجهزة المحمولة للمدنيين، حيث تسعى الميليشيات للكشف عن الأشخاص الذين يقومون بتسريب الصور لوسائل الإعلام”.

وسبق أن تمكن مراسل SY24 من التقاط بعض الصور لمقاتلين إيرانيين ينتشرون في أحياء مدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور، وبعض يتواجد على الحواجز العسكرية بزي جيش النظام السوري.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني يسيطر على أجزاء واسعة من ريف دير الزور الشرقي، ويقيم مئات المقرات العسكرية في مناطق سيطرته بالإضافة إلى تجنيد آلاف الشبان للقتال في صفوف ميليشياته.