“لم يعد هناك كلمات تنصف الأطفال”.. يونيسيف تنشر بياناً فارغاً بشأن الغوطة الشرقية

قصف عنيف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق
قصف عنيف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق

نشر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) يوم الثلاثاء (20 فبراير/ شباط) بياناً فارغاً أعرب فيه عن غضبه إزاء القصف العنيف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق، بحسب ما ترجم موقع SY24 عن “وكالة رويترز”.

وقال المدير الإقليمي لليونيسيف “جيرت كابالاري”: “لا توجد أي كلمات تنصف الأطفال القتلى وآباءهم وأمهاتهم وأحباءهم”.

وأعقب البيان سطوراً فارغة، علّقت عليها “يونيسيف”: “لأننا لم نعد نملك الكلمات لوصف معاناة الأطفال وحدّة غضبنا”.

وتساءلت: “هل لا يزال لدى أولئك الذين يلحقون الأذى كلمات لتبرير أعمالهم الوحشية”؟

وقتل خلال اليومين الماضيين ما يزيد عن 194 مدنياً جراء قصف جوي وصاروخي ومدفعي عنيف لقوات النظام السوري وحلفائه من إيران وروسيا، حيث أعلنت الأخيرة أنها زوّدت النظام براجمات صواريخ حديثة في حملته على الغوطة الشرقية.

يضاف إلى ذلك أن النظام السوري يفرض حصاراً خانقاً على غوطة دمشق الشرقية، ويمنع عنها دخول المساعدات الإنسانية، ونتيجة الحملة العسكرية لجأ الأهالي إلى الأقبية غير المؤهلة للسكن، والعديد من البلدات أعلنت تفاقم المعاناة الإنسانية بداخلها، حيث حُرم الأهالي من الخروج لتأمين لقمة عيشهم.