متحف إدلب يعمل على استعادة الآثار التي سرقها النظام السوري

أنشأت سلطات النظام السوري في عام 1987 متحف مدينة إدلب شمال سوريا، الذي يعتبر من أهم المتاحف في البلاد.

وأغلق المتحف منذ دخول قوات المعارضة السورية إلى مدينة إدلب، وذلك بعد تعرضه للدمار، وسرقة بعض الآثار الموجودة داخله من قبل قوات النظام قبل انسحابهم من المدينة.

وقال “أيمن نابو” مدير المتحف، لـ SY24، إنه “تمكن مع عدد من موظفين المتحف، من إعادة افتتاحه واستقبال أكبر عدد من الزوار في أي وقت”.

ويحتوي المتحف على آثار منطقة محافظة إدلب، وخاصة آثار منطقة “تل مرديخ” التي تقع فيها مدينة “إيبلا” الأثرية.

ويعتزم المتحف التواصل مع “اليونسكو”، بعد توثيق الآثار المفقودة بالكامل، وذلك من أجل استعادة تلك القطع عقب تحديدها، بهدف الحفاظ عليها.