بعد إحراق المدارس وإغلاقها.. مناهجٌ تعليمية وامتحانات على نهج تنظيم الدولة بدرعا

مناهجٌ تعليمية وامتحانات على نهج تنظيم الدولة بدرعا
مناهجٌ تعليمية وامتحانات على نهج تنظيم الدولة بدرعا

نشرت “وكالة تغريد” الناطقة باسم “جيش خالد بن الوليد” المبايع لتنظيم الدولة (داعش) عبر مواقعها على الإنترنت صوراً لما أسمته “آلية سير الامتحانات في مناطق سيطرة التنظيم”، وفق المنهاج الذي طرحه مكتب التعليم التابعة للتنظيم في منطقة حوض اليرموك بريف درعا، مع افتقار الصور التي بثها لأي تفاصيل أخرى تظهر الطلاب المتقدمين او أعدادهم ومراحلهم العمرية.

حوض اليرموك، والذي يتبع له قربة 20 قرية، كان تنظيم الدولة قد أجبر جميع المدارس المتواجدة في هذه القرى على إغلاقها قسراً، وبحسب ما علم موقع SY24 أن التنظيم قام بإحراق جميع المناهج التعليمية أوائل العام الدراسي في أغلب المدارس، ومنع المدرسين من القدوم إليها، تحت طائلة المسؤولية، ما دفع طلاب المدارس على الخروج في مظاهرات سلمية طالبوا بخروج التنظيم من المنطقة، وتحديداً طلاب بلدة “تسيل” الذين جوبهوا بالقمع والتصدي على يد عناصر من التنظيم، ومن ثم لم يجرؤ أحد بعدها على العودة للمدارس.

بدوره قال “محمد سعيد” أحد طلاب منطقة حوض اليرموك في حديث خاص لـ SY24: إن “قرار التنظيم بإيقاف العملية التعليمية في مدارسنا وطرحه لمنهاج تعليمي جديد يحاكي شريعة داعش الإجرامية؛ دفعت غالبية الطلاب لترك مدارسهم في حين فضّل بعض الطلاب الخروج من المنطقة نحو مواقع سيطرة فصائل الجيش الحر لإكمال تعليهم، لكن ضعف الإمكانيات حالت دون خروج البقية”.

وأضاف “محمد سعيد” أن “أعداد كبيرة من الطلاب باتت بدون تعليم في ضل تعمد التنظيم عدم فتح المدارس والتدقيق في خروج الطلاب نحو مناطق سيطرة الجيش الحر، محاولا بذلك إجبار سكان المنطقة على زج أولادهم في دورات التنظيم التعليمية، التي لم تحمل سوى أفكار التطرف والقتل والإجرام حسب وصف أهالي حوض اليرموك”، على لسان محمد.

الكلمات الدليلية