من المسؤول عن تفشي “كورونا” بين الطلاب في جامعة حلب؟

سجلت العديد من الأصابات بفيروس كورونا في مدينة حلب، وذلك بسبب فشل حكومة النظام في إدارة الأزمة التي تهدد حياة ملايين السكان.

وقالت مراسلة SY24 في حلب، إنه “تم اكتشاف سبع إصابات بفيروس كورونا في جامعة حلب، وتحديدا في كلية الآداب”، مشيرة إلى أن “المصابين من منطقة رأس المعرة بريف دمشق ومن مدينة منبج في ريف حلب”.

وأوضحت أن “الطلاب موجودين في مشفى الجامعة تحت الحجر الصحي، وقد طبق النظام الحجر الصحي الإجباري على الوحدة السكنية 15 والتي تضم أكثر من 1000 طالب وطالبة”.

وأكدت طالبة في جامعة حلب لـ SY24، اليوم الثلاثاء، أنه “تم تحويل العديد من الطلاب في كلية الزراعة إلى مشفى الجامعة بسبب الارتفاع الحاد في درجات الحرارة لديهم، حيث يعتقد إصابتهم بالفيروس”.

وتشهد جامعة حلب حالة من الرعب بين الطلاب والطالبات، بسبب عن اتخاذ حكومة النظام لأي نوع من الإجراءات الاحترازية لضمان عدم نقل العدوى.

وقبل أيام أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام، عن إصابة جديدة بالفيروس لدى أحد المواطنين في السويداء ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في سورية إلى 123.

يذكر أن أول إصابة بفيروس كورونا في سوريا سجلت في الثاني والعشرين من شهر آذار الماضي لشخص قادم من خارج البلاد بينما تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته.