“مين زوجك”.. حملة توعوية للسوريات المتزوجات من أجانب أو مهاجرين

مين زوجك
مين زوجك

أطلق عدد من الناشطين حملةً جديدة حملت اسم “مين زوجك” وتستهدف المجتمعات التي انتشرت فيها ظاهرة زواج السوريات من مهاجرين قدموا من خارج سوريا، وممن ليس لديهم أي قيود أو بيانات سوريّة، وخاصةً في منطقة الشمال السوري الخاضع لسيطرة “هيئة تحرير الشام”.

السيد “نسيب عبد العزيز” مدير حملة “مين زوجك” وأكد في حديث مع SY24 قائلاً: “الحملة موجهة من خلال أنشطتها للنساء أولاً في هذه المجتمعات، ولأولياء الأمور، ولأصحاب القرار المحليين، ومنهم رجال الدين والقانون كونهم مسؤولين عن تنظيم عقود مثل هذه الأنواع من الزواج غير الشرعي وغير القانوني”.

وأضاف عبد العزيز: “بشكل عام الحملة موجهة لكل أطياف وشرائح المجتمع السوري، هناك ما يقرب من ال ١٧٥٠ حالة زواج لسوريات من مهاجرين، ١١٢٤ منهن أصبح لديهن أطفال، عدد الأطفال المولدون من هذا الزواج ١٨٢٦، ولا توجد أي إحصائية لزواج رجال سوريين من أجنبيات مهاجرات، ومع ذلك ليست الآثار السلبية الناتجة عن زواج السوريين من أجنبيات بحجم السلبيات الكبيرة والخطيرة الناجمة عن زواج السوريات من مهاجرين متطرفين”.

وأكد عبد العزيز: “في أغلب الحالات كان هناك عدم استقرار في طبيعة الحياة الزوجية كنتيجة لاختلاف الثقافات وغايات الزوج من هذا الزواج ونظرته للمرأة كسلعة، هناك الكثير من النتائج السلبية والناجمة كنتيجة منطقية عن زواج السوريات من المهاجرين، أهمها مستقبل الأطفال كثمرة لهذا الزواج، وهوية هؤلاء الأطفال، والعوائق المختلفة المؤثرة على مستقبلهم. فهم حكماً وقانوناً مجردين من الحقوق المدنية السورية”.

الكلمات الدليلية