وزير يقترح تصغير حجم رغيف الخبز للحد من الهدر! وردود غاضبة: دع المواطن يشبع

نعتقد أنه يا سيادة الوزير أن هناك أفكار أكثر أهمية يجب العمل عليها للحد من الهدر بعيداً عن لقمة المواطن ورغيف خبزه
نعتقد أنه يا سيادة الوزير أن هناك أفكار أكثر أهمية يجب العمل عليها للحد من الهدر بعيداً عن لقمة المواطن ورغيف خبزه

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري “عبد الله الغربي” أن الأسبوع القادم سيشهد بدء العمل في إقامة مخبز جديد ضمن مخابز “ابن العميد في دمشق” وسيكون مخصصاً للخبز السكري، تتم فيه إنتاج رغيف الخبز بالحجم الصغير.

وأوضح الوزير أن الهدف من تصغير حجم الرغيف جاء بعد عدة دراسات تبين خلالها وجود ما أسماه “هدر كبير في الخبز” بسبب كبر حجمه، وعند الحصول على نتائج إيجابية يتم تعميم الفكرة على باقي المخابز المنتشرة في كافة المحافظات، وفقاً له.

وتناول موالون الخبر بسخرية وتهكم واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تساءلت صفحة “يوميات قذيفة هاون” المشهورة في دمشق: “ما هو مقاس رغيف الخبز الصغير الذي سيتم إنتاجه؟ وهل سيؤثر صغر حجم رغيف الخبز على عدد أرغفة الخبز في الربطة الواحدة؟ أم سيتم الاعتماد على الوزن كما هو حاليا، مع الإشارة إلى أن الكثير من الأفران حالياً لا تلتزم بوزن الربطة بل تحسب عدد أرغفة الخبز وهي 7 أرغفة للربطة الواحدة، سواء أكان الرغيف صغيراً أم كبيراً”.

ووجهت سؤالاً آخر: “هل بتصغير حجم رغيف الخبز يمكن الحد من الهدر؟ وما هو الهدر المقصود هنا؟ أي أين يكمن الهدر؟ وهذه نقطة لم يتم إيضاحها من قبل وزير التجارة، ولكن لنفرض: هل مثلا يقوم المواطن بآكل نصف رغيف خبز ويرمي بالنصف الآخر حتى تعمل وزارة التجارة على تصغير حجم رغيف الخبز ليصبح ملائماً لمعدة المواطن؟ بالتأكيد لا، فالمواطن السوري لا يرمي بالخبز لأنه يقدس النعمة أولاً ولأن لديه عادات في الحفاظ حتى على الخبز اليابس واستخدامه لاحقاً.

وانتقد مواطنون سوريون القرار الجديد أو التجربة الجديدة التي يخشى الناس تطبيقها في عموم المناطق السورية، متسائلين: “هل بعد تصغير حجم الرغيف سيشبع المواطن الخبز، بمعنى هل سيكفي الأسرة المكونة من 5 أشخاص ربطتان من الخبز يومياً؟ أم أن عدد ربطات الخبز المستهلكة ستزيد على الأسرة؟

ورد آخر: “في حال زادت عدد الربطات فهذا الإجراء لا يصب في حماية المستهلك، بل على العكس ينهكه أكثر مادياً ويجعله بغنى عن هذه الأفكار”.

وأردفت صفحة “يوميات قذيفة هاون” قائلةً: “نعتقد أنه يا سيادة الوزير أن هناك أفكار أكثر أهمية يجب العمل عليها للحد من الهدر بعيداً عن لقمة المواطن ورغيف خبزه، فرجاء دع المواطن يشبع الخبز على الأقل.

الكلمات الدليلية