‘‘أحلام الخيام’’.. معرض تشكيلي يجسد واقع اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري

لوحات تشكيلية في مخيم الزعتري
لوحات تشكيلية في مخيم الزعتري

أقام فريق ‘‘طوق الياسمين’’ التطوعي العامل في ‘‘مخيم الزعتري’’ شمال الأردن، وبالتعاون مع ‘‘مؤسسة سوريات عبر الحدود’’، معرضاً فنياً بعنوان ‘‘أحلام الخيام’’ الذي جسد واقع اللاجئين السوريين في المخيم من خلال مجموعة من اللوحات الفنية التشكيلية.

وقال الفنان التشكيلي ‘‘محمد العماري’’ ومدير فريق ‘‘طوق الياسمين’’،لـ ‘‘SY24’’، إن ‘‘العمل الفني عندما تشاهده بصرياً وروحياً وجسدياً يكن له وقع مختلف في قلبك، لذلك دائما نقيم مثل هكذا معارض فنية من أجل إيصال صوت السوريين، ومعاناتهم التي يعيشونها في كل مكان منذ اكثر من سبعة أعوام، والعالم يتفرج علينا صامت دون أن يحرك ساكناً، فاللوحات أصبحت تتحدث أكثر من هذا العالم المتفرج’’.

وأوضح، أنه ‘‘ شارك في العديد من العروض من خلال تقديم لوحات فنية تحاكي الواقع المؤلم الذي يعيشه السوريون داخل الزعتري، فمن الخيمة إلى لوح الصفيح المتعب كأجسادنا، ورغم المعاناة قمت برسم لوحة لطفلة سورية تخرج من تحت الدمار، وكان اسم هذه اللوحة الطفلة الجريحة، حيث كانت هذه اللوحة رسالة موجهة للعالم، بأن المعاناة في سوريا مازالت مستمرة إلى الآن’’.

وأكد، أن ‘‘الهدف من المعرض هو إخراج ما لدينا من مهارات للعالم خارج أسوار مخيم الزعتري، والأمل كبير من أجل إيصال رسالة الشباب السوري، وحتى الأطفال المشاركين معنا في المعرض للعالم أجمع بعد سنوات طويلة من القهر والمعاناة في سوريا مازلنا صامدين’’، مشيراً إلى أن ‘‘ريع المعرض سيقدم للأطفال في المخيم و فريق طوق الياسمين الطوعي في الزعتري’’.

وأضاف، ‘‘لكل فنان طريقته الخاصة في الرسم، فمنهم من يرسم بالأسلوب التجريدي، وآخرون بالأسلوب التعبيري، ومنهم من يرسم بالأسلوب الواقعي، ومنهم من يرسم بطريقة الفوتوغراف (أبيض وأسود)، وثلاثي الأبعاد ،ومنهم بأسلوب البورتريه، الرسم بالقلم الأزرق والأسود الحبر، وكل ذلك يتناول معاناة السوريين ومشكلاته الإنسانية في كل مكان’’، لافتاً إلى أنه ‘‘شارك في العديد من المعارض الفنية كالولايات المتحدة الامريكية في ولاية كاليفورنيا العام الماضي، تحت عنوان (أطفالنا زهور المستقبل) وقدم مجموعة من اللوحات الإنسانية، التي ترصد معاناة الأطفال ومشاعرهم وكيف أصبحت أفكارهم وتصرفاتهم في مخيمات اللجوء وكيف أصبحوا هؤلاء الأطفال كبار قبل أوانهم بسبب الحرب والمعاناة’’، معتبرا أن ‘‘الفن رسالة حب وأمل’’.

بدوره، قال الرسام ‘‘محمد الجوخدار’’ المشارك في المعرض، إن ‘‘الصحراء لم تقف عائقاً بوجهي رغم كل الظروف الصعبة التي يعيشها الناس في المخيمات، بل جعلت مني مبدعاً أكثر مما كنت علية قبل الثورة السورية، حيث دفعتني الثورة وظروف اللجوء ومعاناة الناس التي أراها كل يوم أمامي، إلى أن أقدم أقوى اللوحات الفنية للعالم أجمع من أجل سوريا والسوريين، وقدمت العديد من اللوحات المتنوعة والمختلفة بهذا المعرض من حيث الشكل والمضمون’’.

وأردف قائلاً: ‘‘لقد حاولت التركيز في لوحاتي على رسم الأشخاص والوجوه، وبعد ذلك أصبحت أجسد في رسوماتي الأحداث السورية والظروف التي يمرون بها، وتعبر كل لوحة عن معاناتنا التي نعيشها، حيث أني قمت برسم أكثر من 50 لوحة منذ إقامتي في المخيم وجميع هذه اللوحات تم بيعها لزوار يأتون إلى مرسمي في المخيم من كل دول العالم’’.

وأضاف ‘‘جوخدار’’،‘‘كنت قبل الثورة السورية ومرحلة اللجوء أقوم بزيارة معرض دمشق الدولي في كل عام من إقامته، وأنظر إلى جميع اللوحات الفنية المتواجدة هناك، حيث كان من أكثر الأعمال التي تعجبني للفنانين أمثال سلفادور دالي الإسباني الرسام الفرنسي ليوناردو دا فينشي’’.

ومن الأعمال التي رسمها ‘‘محمد الجوخدار’’ وحققت له شهرة ونجاح، هي لوحة لـ ‘‘امرأة عجوز ولوحة لطفل يحتضن ساقه المقطوعة’’، ووضعت بكبرى المعارض في العالم.

وجاء ‘‘الجوخدار’’ من مدينة حمص إلى مخيم الزعتري قبل نحو خمسة أعوام مع أطفاله الصغار، وحول صالون الحلاقة الخاص به في المخيم، إلى مرسم للفن التشكيلي ليعلم الأطفال فيه.

وأفادت ‘‘سامرة زيتون’’ من مؤسسة ‘‘سوريات عبر الحدود’’ خلال حديثها مع ‘‘SY24’’، بأن ‘‘ المؤسسة بدأت بتشجيع الرسم لأنه يخرج الناس من حاله الإحباط إلى التفاؤل، وقررت أن تقوم بدعم الشبان عن طريق فكرة المعارض و بدأتها من مركزنا (سوريات عبر الحدود في العاصمة الأردنية عمان)، وكانت الوفود الأجنبية التي تزور المركز تباعاً، شديدة الإعجاب بهذه الأعمال المقدمة، وكانت تشتري معظم هذه الأعمال الفنية التشكيلية’’.

وأكدت، أن ‘‘المؤسسة قامت بعرض هذه اللوحات في الخارج، من خلال إقامة معرض فني في جامعة أدنبره باسكتلندا، لهؤلاء الفنانين في أواخر العام الماضي، بالإضافة إلى دعم الأطفال الصغار’’، مشيرةً إلى أنهم ‘‘ مستمرون على هذا النهج من خلال تشجيع الفن والرسالة التي يحملها الشباب السوري’’.