ألعاب الثمانينيات من “intellivision” تعود من جديد

أعلنت “Intellivision Entertainment”، صاحبة جهاز اللعب ” intellivision” الذي حقق مبيعات واسعة خلال أوائل ثمانينيات القرن الماضي وما زال معجبوه يتذكرونه بحنين كبير، أنها ستكشف عن وحدة تحكم جديدة في الأول من تشرين الأول لهذا العام.

وبحسب موقع ” Mashable” فإن الموسيقار وملحن موسيقى الألعاب المعروف، “تومي تالاريكو”، هو الذي يرتب عودة جهاز اللعب المعروف إلى الأسواق.

وقال تالاريكو إنه يرى ثغرة في سوق الألعاب، لكنه من غير الممكن أيضاً منافسة شركات مثل “سوني” و”مايكروسوفت” لأن ذلك يحتاج مليار دولار.

واقتنى تالاريكو حصة في شركة ” Intellivision Production” من نصيب مؤسسها “كيث روبنسون” الذي توفي سنة 2017، وعمل تالاريكو منذ ذلك الحين على تجديد المؤسسة وأطلق عليها اسم “IntellivisionEntertainment”.

ووفقًا لشركة “Intellivision Entertainment”، فإن وحدة التحكم الجديدة هذه، والتي لا تملك اسماً رسمياً حتى الآن، ستقدم “مفهوماً وتصميماً ونهجاً جديداً للألعاب”.

وعادت شعبية ألعاب فيديو الـ “ريترو” في الآونة الأخيرة، كألعاب الـ “Nintendo NES Classic Edition” والـ “SNES Classic”. ومع ذلك، ليس من الواضح بعد ما النهج الذي ستتخذه هذه الوحدة الجديدة.

وتثير عودة جهاز اللعب الكلاسيكي إلى الأسواق فضولاً كبيراً، إذ لم يتبين ما إذا كان سيصبح متجدداً على غرار ألعاب أخرى في السوق، أم إنه سيحافظ على روحه القديمة التي ضمنت له منافسة شرسة مع “أتاري” في وقت سابق.

وأتاحت الشركة، للراغبين، الاشتراك للحصول على تحديثات حول وحدة التحكم الجديدة على موقع “Intellivision” على الإنترنت. وتقول الشركة بأن أول 100.000 مشترك سيصبحون قادرين على شراء نسخة محدودة من وحدة التحكم غير المتوفرة في أي مكان آخر.

ويرتقب أن يجري الإعلان عن تفاصيل اللعبة غداً، في الحادي والثلاثين من أيار الجاري، لكن طرح اللعبة لن يتم إلا في تشرين الأول المقبل.