العاطلون عن العمل يجبرون حكومة النظام على فتح مجالات للتوظيف

ازدياد نسبة العاطلين عن العمل وتدهور أوضاعهم المعيشية دفعت وزارة الصناعة بأوامر من رئاسة الحكومة توفير شواغر للعمل لديها".
ازدياد نسبة العاطلين عن العمل وتدهور أوضاعهم المعيشية دفعت وزارة الصناعة بأوامر من رئاسة الحكومة توفير شواغر للعمل لديها".

كشفت مصادر في رئاسة مجلس الوزراء التابعة للنظام السوري، أن لجنة التنمية البشرية في الرئاسة تدرس مقترحاً لتعيين الـ 10 الأوائل في كل عام من خريجي “المعاهد المتوسطة” التابعة لوزارة الصناعة من اختصاصات (التطبيقي الكيميائي والنسيجي)، عن طريق فرزهم بقرار يصدر من وزير الصناعة.

ونقلت وسائل إعلام محلية، أن: “ازدياد نسبة العاطلين عن العمل وتدهور أوضاعهم المعيشية دفعت وزارة الصناعة بأوامر من رئاسة الحكومة توفير شواغر للعمل لديها”.

وطالبت اللجنة، من وزارة التعليم العالي دراسة القرار في المجلس الأعلى للتعليم التقاني وإعداد مذكرة تفصيلية حول الموضوع خلال شهر من تاريخه.

وأوضح “مازن يوسف” وزير الصناعة في حكومة النظام السوري، أن: “الغاية من هذا المقترح تعويض النقص الحاصل في عدد من الاختصاصات، حيث طلبت اللجنة من الوزارة إعداد قاعدة بيانات، واحصائيات لإمكانية الاستيعاب وآلية التوزيع، مؤكداً أنهم “يعملون على جمع البيانات وإعداد دراسة كاملة لإصدار قرار مبني وفق أسس علمية صحيحة”، بحسب وصفه.

واشترطت اللجنة من الراغبين بالتوظيف التزامهم بعدم المطالبة بالنقل أو الندب خلال فترة خمس سنوات من تاريخ تعيينهم.

الكلمات الدليلية