سائق شركة نقل تركية يُغرّم بـ 3400 ليرة تركية بسبب ركاب سوريين

المواطن التركي "علي رضا أرطغرل" الذي يعمل سائقا على إحدى حافلات شركة نقل تركية
المواطن التركي "علي رضا أرطغرل" الذي يعمل سائقا على إحدى حافلات شركة نقل تركية

غُرّم المواطن التركي “علي رضا أرطغرل” الذي يعمل سائقا على إحدى حافلات شركة نقل تركية، بغرامة مادية قدرها 3 آلاف و400 ليرة تركية، وذلك لتواجد 3 سوريين بين الركاب غير حاصلين على أذون سفر، بحسب ما نقل موقع “أورينت نت”.

وبحسب صحيفة “هابيرلار” فقط تم تغريم سائق شركة النقل، في أثناء رحلته من ولاية غازي عنتاب إلى أضنة، بسبب قطع تذكرة سفر لركاب سوريين من دون سؤالهم فيما إذا حصلوا على أذون سفر أم لا.

سائق الحافلة علي رضا أرطغرل قال تعقيبا على تغريمه: “بعد انطلاق الرحلة من غازي عنتاب، ووصولنا إلى منطقة مارماريس يتولى المكتب التابع لغازي عنتاب عادة صعود ركاب جدد إلى الحافلة، وعلمنا أنّ بين المسافرين الذين صعدوا من منطقة مارماريس 3سوريين، ونحن لا يمكننا إدراك ذلك، لأن سائق الحافلة ليست من مسؤولياته سؤال المسافر عن بطاقته الشخصية”.

وتابع السائق في الإطار ذاته: “قبل وصولنا إلى أضنة بـ 30 كم، أوقفت الشرطة الحافلة، وبعد فحص البطاقات الشخصية، تبيّن أنّ 3 من المسافرين سوريون، ولدى مطالبتهم بأذون السفر تبيّن أنّهم لم يحصلوا عليها، وعلى الرغم من محاولاتي ومعارضتي إلا أنّ الشرطة الدورية غرّمتني بـ 3 آلاف و400 ليرة”.

وأضاف السائق أنّه سيحاول نقل الأمر إن تمكّن إلى رئيس الجمهورية “رجب أردوغان”، لافتا إلى أنّ لا ذنب له في القصة، مؤكدا على أنّ المسؤولية تقع على عاتق المكتب المتواجد في غازي عنتاب، والذي قبل بقطع التذاكر للسورين من دون التأكد من أذون سفرهم.