fbpx

عربة إكسبريس الشعبية.. ملتقى الشباب والمارة في شوارع ريف حلب

يتجمهر الشباب والمارة في كل يوم عند عربة “الإكسبريس” الواقعة في بلدة “سجو” بريف حلب الشمالي، وهي العربة النقالة التي أصبحت محطة استراحة للسوريين تجمعهم الحكايات والقصص القديمة، بينما كانت العربة في مدينة “تل رفعت” قبل النزوح الجماعي.

يقول أحد المواطنين: “العربات النقالة تعتبر من الرموز الشعبية لدى الباعة والأهالي، ترى مثلاً عربات الفول والسحلب والإكسبريس، والبليلا وغيرها، دائماً نرى تجمعات ملحوظة حول هذه العربات، تذكّرنا بأيام زمان، والتي لا يمكن أن نتجاهلها، ولهذا كانت متلازمة مع النزوح”.

يشار إلى أن آلاف المدنيين اضطروا للخروج من مدنهم وبلداتهم هرباً من المعارك والقصف، ولم ينسوا أن يحتفظوا بمهنهم وأعمالهم التي مارسوها لسنوات، إذ افتتح العديد من المشاريع الاقتصادية، بنفس المهن التي كان أصحابها يعملون بها في مدنهم، إيماناً منهم بأن الحياة لا بد أن تستمر حتى في قساوتها.