fbpx

كوبر: لدي ثقة بـ “المنتخب المصري” وسنركز على إيجاد حالة من التوازن دفاعياً وهجومياً

على هامش معسكر منتخب مصر في إيطاليا، قبيل مواجهته الودية أمام منتخب كولومبيا استعداداً للمونديال، أكد الأرجنتيني “هيكتور كوبر” المدير الفني للمنتخب المصري، أن آماله كبيرة في كأس العالم رغم إصابة صلاح في نهائي الأبطال.

كما أشار كوبر إلى أن ما يهم الجماهير المصرية دائماً، هو تحقيق الفوز وهي المدرسة التي ينتمي إليها، والتي تركز على فعل أي شيء من أجل الانتصارات.

وأكد كوبر، مدرب المنتخب المصري، أن طموحه في المونديال لم يتغير رغم إصابة نجم الفريق محمد صلاح.

وقال كوبر في حوار نشره الموقع الرسمي للاتحاد المصري لكرة القدم: “لازلت عند الآمال والطموحات نفسها، ولا يمكن أبداً أن أتخلى عنها، ولا يمكن أن تتمكن مني الظروف حتى لو كانت طارئة، فالإصابات واردة، وحماسنا وطموحنا كما هو”.

وأعلن الاتحاد المصري، الأربعاء، أن فترة غياب صلاح نجم ليفربول الإنجليزي بسبب الإصابة “لن تزيد على 3 أسابيع”، مما سيتيح لنجم ليفربول اللحاق بالمونديال، الذي ينطلق في 14 حزيران في روسيا، وإن كان سيغيب في الغالب عن اللقاء الأول أمام أوروغواي.

وأضاف كوبر أن الإصابات واردة في كرة القدم، ولذلك كانت تعليماته دائماً تنصب على جماعية العمل، رغم أهمية صلاح بالنسبة للمنتخب، “كلامي دائما كان عن الفريق وعن جماعية العمل رغم أهمية صلاح بالنسبة لنا جميعاً، لكن حماسنا وطموحنا لم يتغير، لدي ثقة في قدرتنا على التغلب على أي صعوبات تواجهنا”.

وقال كوبر إن خلال المرحلة الجارية من الاستعدادات، تجنب الإصابات هي أولوية أهدافه، كما تمنى ألا يتفاجأ بأي شيء يعكر صفو إعدادات الفريق.

كوبر: “دعني أقول إن أهم شيء بالنسبة لي ولكل الجماهير هو أن نحقق الفوز، فهذه هي المدرسة التي أنتمي إليها، العمل على تحقيق الفوز بأي طريقة، فأنا كمدرب أعطي الأولوية لتفادي الأخطاء الدفاعية… ربما تكون تلك فلسفة مختلفة عن الواقع المصري”

وأوضح كوبر أنه يركز حالياً على محاولة إيجاد حالة من التوازن دفاعياً وهجومياً، وأن اللاعبين المصريين يمتلكون مقومات كبيرة، والدليل تألقهم الواضح في الدوريات الأوروبية الكبرى.

وعندما سؤل عما إذا كان المنتخب المصري سيسجل أكثر من هدف في المباراة الواحدة، ويبتعد عن اللعب الدفاعي، ضحك المدرب الأرجنتيني، ورد على السؤال: “دعني أقول إن أهم شيء بالنسبة لي ولكل الجماهير هو أن نحقق الفوز، فهذه هي المدرسة التي أنتمي إليها، العمل على تحقيق الفوز بأي طريقة، فأنا كمدرب أعطي الأولوية لتفادي الأخطاء الدفاعية… ربما تكون تلك فلسفة مختلفة عن الواقع المصري”

وأضاف كوبر: ” العقد بيني وبين الاتحاد المصري تضمن التأهل لكأس الأمم الإفريقية وكأس العالم، ولم يتضمن كمية الأهداف المسجلة في كل مباراة”.

وقال كوبر إن اللاعب المصري يملك كل مقومات اللاعب العالمي، وأثنى كوبر على اللاعبين المصريين الذين يلعبون في الدوري الإنجليزي ويقدمون موسماً ممتازاً.

وأضاف: “نقطة التأقلم هي نقطة مهمة جداً. هناك من لا يستطيع تقبل الثقافات والعادات الأخرى، ولا يستطيع تحقيق النجاح”.

وعاد منتخب مصر للمونديال بعد غياب دام 28 عاماً منذ بطولة إيطاليا عام 1990، وقد أوقعته القرعة لهذا العام بالمجموعة الأولى مع روسيا، الدولة المنظمة، وأوروغواي والسعودية.