fbpx

لماذا طالب أيمن زيدان بتغيير أسماء سوق الحميدية وقصر العظم وغيرها في دمشق؟

الفنان السوري أيمن زيدان
الفنان السوري أيمن زيدان

دعا الممثل السوري المعروف بمواقفه الموالية للنظام السوري “أيمن زيدان” إلى تغيير أسماء الأسواق والشوارع والقصور المرتبطة بالحقبة العثمانية في دمشق، من بينها معالم عريقة لا تخفى على أي سوري.

وتساءل زيدان عبر صفحته الرسمية في موقع “فيس بوك” قائلاً: “مجرد سؤال عابر، أما آن الأوان لتغيير أسماء بعض الشوارع والأسواق في دمشق؟ مثل: التكية السليمانية، جامع الدرويشية، جامع لالا باشا، قصر العظم، سوق مدحت باشا، سوق الخجا السنجقدار، جامع وتكية مراد باشا”.

ولم ينس زيدان سوق الحميدية الشهير وسط العاصمة السورية دمشق، والذي يعتبر من أهم المعالم العريقة في المدينة، ويحظى بشهرة عربية وعالمية، وكان محطة أساسية للسواح على امتداد السنوات منذ بنائه، متسائلاً: “أما آن الأوان أن ننتزع من ذاكرة الأجيال الجديدة كل ما يذكر برموز الاستعمار العثماني البغيض.. مجرد سؤال” على حد تعبيره.

دعوات زيدان إلى طمس حضارة دمشق وتراثها، أثارت موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي من السوريين، حيث كتب أحد المعلّقين سائلاً زيدان عن الأسماء البديلة المقترحة: “شو بتريد نسميهم؟ سوق غادة بشور، شارع سهيل الحسن، التكية الإيرانية، لا لا خميني، سوق الشبيح بشار إسماعيل، شارع المنافق شريف شحادة”؟

لكن في المقابل، فإن تساؤل “زيدان” جاء بموافقات عدد من أصدقائه المحسوبين على النظام السوري، بينما على صفحات أخرى نشرت المنشور شن بعض المعلقين هجوماً كبيراً على “زيدان” ووصفوه بأبشع العبارات.