fbpx

ما قصة دفن تركيا لـ “جثة الضابط الروسي”؟

قال وزير الثقافة التركي “نعمان قورتولموش”، أمس الجمعة، إن السلطات قد تضطر إلى دفن جثة ضابط عسكري من القرن التاسع عشر، عثر عليها العام الماضي داخل تابوت اكتشف في إقليم أردهان، شمال شرقي البلاد.

ونقل موقع “حرييت” عن قورتولموش قوله: ربما “يجب أن يدفن” في تركيا بسبب خلاف بين روسيا وبولندا، على الحقوق القانونية على ملكية الجثة.

وأشارت تقارير وقتها إلى أن التابوت احتوى على “صليب أرثوذكسي” ما رجح أن تكون الرفات خاصة بضابط روسي دفن خلال، أو عقب، الحرب الروسية التركية عام 1877- 1878.

وأوضح الوزير: “حتى الآن لم يحقق الاتصال بين البلدين أي نتيجة، ولم يتمكنوا من التغلب على هذه المشكلة. ما زال التابوت محفوظا في متحف قارس، في محافظة قارس… ولم تتحلل الجثة في القبر لسنوات عديدة، لكنها سوف تتعفن في المتحف”.

وأضاف: “يبدو أننا قد نضطر إلى دفنه هنا في تركيا، لأنه لا يمكن الاحتفاظ به في المتحف إلى الأبد”.

وكانت السلطات التركية على التابوت الذي يضم رفات الضابط خلال عملية بناء منزل في مدينة أردهان في نيسان 2017.

وأشارت تقارير وقتها إلى أن التابوت احتوى على “صليب أرثوذكسي” ما رجح أن تكون الرفات خاصة بضابط روسي دفن خلال، أو عقب، الحرب الروسية التركية عام 1877- 1878.