fbpx

مجلس بلدة غدير المحلي في ريف درعا يستخدم الطاقة البديلة لتشغيل محطات المياه

الطاقة البديلة في درعا لتشغيل محطات المياه
الطاقة البديلة في درعا لتشغيل محطات المياه

اعتمد كثير من السوريين على الطاقة الشمسية كوسائل بديلة للحصول على الكهرباء، وكانت في البداية مصدراً متواضعاً للحصول على الإنارة، أو شحن الأجهزة الرقمية، والأدوات الإلكترونية البسيطة، إلا أنها أصبحت مؤخراً وسيلة أساسية لتشغيل مشاريع خدمية كما في بلدة “غدير” بريف درعا.

المجلس المحلي في بلدة “غدير” بريف درعا أراد تسخير هذه الطاقة لاستخدامها من أجل تشغيل أحد محطات المياه لصد احتياجات المواطنين الذين أرهقتهم تكاليف صهاريج نقل المياه، ولا سيما أن الصهريج الواحد بلغ ثمنه أكثر من ألفي ليرة سورية.

يقول رئيس المجلس في حديثه لـ SY24: “المشروع غطّى حوالي 60% من احتياجات الأهالي، وبتكاليف قليلة، علماً أن ألواح الطاقة لا تحتاج إلا للشمس”.

يشار إلى أن الألواح تعتبر رخيصة الثمن قياساً بمولدات الكهرباء، وتستطيع شحن بطارية صغيرة وجهاز خليوي وجهاز قبضة لاسلكية وأدوات كهربائية خفيفة أخرى، كما أنها دخلت بقوة على المشاريع الخدمية المتعددة.