تربية الطيور والحمام في حي مخيم درعا

يتخذ ما تبقى من سكان حي مخيم درعا في مدينة درعا، بعد أن هجرت قوات النظام معظم سكانه، نتيجة القصف الجوي المكثف الذي تسبب بدمار أكثر من 90‎% من المباني السكنية في الحي، من تربية الحمام مهنة وهواية لهم، كونه يعتبر رمزاً للسلام.